“العاصفة” تؤخر وصول الغاز إلى سوريا… ومصدر حكومي: سعر أسطوانة الغاز ثابت

أفادت وسائل إعلام سورية، بأن سوء الأحوال الجوية في المنطقة الساحلية، تسبب بتأجيل وصول ناقلة محملة بحوالي 2500 طن من الغاز المنزلي، لأن العاصفة أدت إلى إغلاق الموانئ البحرية السورية حتى إشعار آخر.

ونقل موقع “الوطن أونلاين” السوري عن مصدر وصفه بـ “الحكومي”، قوله: “حمولة الناقلة المذكورة كانت ستساعد في التخفيف من حدة أزمة الغاز المنزلي التي تشهدها البلاد، حيث يوجد حالياً ثلاثة نواقل محملة بالغاز بكميات تصل إلى 2500 طن لكل ناقلة، وهي ترسو في موانئ دول مجاورة بانتظار إيجاد السبل لوصولها إلى الموانئ السورية، حيث أن السبب الرئيسي في تأخر وصولها هو العقوبات الغربية والأمريكية المفروضة على إيران وروسيا وسوريا”.

ولفت المصدر إلى أن الإنتاج المحلي من الغاز هو غاز طبيعي يتم نقله إلى محطات توليد الكهرباء ويتم إنتاج كميات قليلة منها كغاز منزلي، وهذه الحالة كانت من قبل الأزمة حث كان يتم استيراد الغاز المنزلي لأن الإنتاج المحلي لا يغطي إلا ثلث الحاجة اليومية في القطر.

بدوره، مصدر خاص في وزارة النفط أوضح لصحيفة “الوطن” أن سبب الاختناقات وأزمة الغاز في بعض المحافظات يعود لتأخر في توريدات الغاز السائل ما سبب اختناقات وأزمة بمحافظة اللاذقية وحلب، منوهاً بأن دمشق لم تشهد اختناقاً حقيقياً إنما زيادة في الطلب على مادة الغاز، والشائعات ساهمت في بعض الاختناقات في دمشق.

وأوضح المصدر أنه لا توجد أي إشكالية في الوحدات الفنية لتعبئة الغاز مبيناً أنها قادرة على الإنتاج وتغطية حاجة السوق فور وصول الكميات اللازمة، نافياً الإشاعات التي انتشرت والتي تفيد بأن سعر إسطوانة الغاز ارتفع.

يذكر أن سوريا تشهد منذ عدة أيام أزمة في تأمين مادة الغاز المنزلي في العديد من المحافظات حيث ترواح سعر أسطوانة الغاز المنزلي في بعض المحافظات ما بين 6 و8 آلاف ليرة سورية، نتيجة عمليات الاحتكار التي يقوم بها البعض.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق