الطب الشرعي يطالب بوجود مادة تعاقب الرجل الذي يغتصب زوجته

طالب مدير الھيئة العامة للطب الشرعي في سوريا، زاھر حجو، بضرورة وجود مادة تعاقب الرجل الذي يغتصب زوجته، رغم أن القانون السوري لا يعاقب على ذلك باعتبار أنها زوجته، لافتاً إلى أن هناك الكثير من دول العالم تطبق العقوبة بحق الزوج الذي يمارس الجنس مع زوجته وهي لا ترغب في ذلك.

وصرّح حجو لصحيفة “الوطن” السورية، أن “في مجتمعاتنا دائماً ينظرون إلى المعتدى عليه وخصوصاً إذا كانت أنثى في محل شبهة ومن ثم تنقلب النظرة من ضحية إلى شبهة بحقها وينسى المجتمع الجاني”، معتبراً أن هذه النظرة تدفع الجاني إلى ارتكاب جرائم أخرى.

كما كشف حجو أنه تم توثيق نحو 363 حالة اعتداء جنسي على ذكور وإناث في 6 محافظات في البلاد، مؤكداً أن حلب احتلت المرتبة الأولى بنحو 165 حالة بينما جاءت دمشق ثانياً بـ 110 منھا 48 في ريفھا.

وأضاف مدير الھيئة العامة للطب الشرعي، أن محافظة حماة سجلت 58 حالة لتحتل في ذلك المرتبة الثالثة، بينما في اللاذقية 13 والسويداء 6 وذات الرقم في حمص، مشيراً إلى أن ھذه الحالات مسجلة بالمدن دون الأرياف.

وأكد حجو للصحيفة أن نحو 90% من الحالات لا يتم الإبلاغ عنھا بسبب خوف الأھالي من مسألة العار والشرف وغيرھا، مشيراً إلى أنه لوحظ في الفترات الأخيرة أنه كثر الاعتداء على الأطفال جنسياً حتى على الذكور منهم في ظل الحرب إلا أنھا بقيت من أخفض معدلات العالم إضافةً إلى أنه نادراً ما يتم الكشف عن هذه الجرائم.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق