الصين تتهم بومبيو بنشر “فيروس سياسي”

قال المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان، إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ينتقد الصين باستمرار ويلومها أينما ذهب، وينشر بذلك معلومات مضللة و”فيروساً سياسياً” في كل مكان.

وأضاف الدبلوماسي الصيني، في إيجاز صحفي نقلته وكالة “نوفوستي”: “يقوم بومبيو، مسترشداً بأفكار الحرب الباردة ومصالحه الأنانية، بشكل متكرر بتوجيه الانتقادات عديمة الأساس إلى الحزب الشيوعي الصيني، وكذلك إلى السياسة الداخلية والخارجية للصين، وقد أعربت الصين مراراً عن موقفها الحاسم بشأن هذه المسألة”.

وأكد المتحدث الصيني، أن “بومبيو أينما ذهب، يحمل معه وينشر فيروسات سياسية ومعلومات مضللة”.

وقال: “أود أن أغتنم هذه الفرصة لأطلب من وسائل الإعلام أن تستفسر من السيد بومبيو عما إذا كان يشعر بالذنب عندما يكرر بهوس الأكاذيب ويتجاهل الحقائق ويشوهها، يوما بعد يوم”.

وبحسب الدبلوماسي الصيني، فإن بومبيو وآخرين مثله يحاولون “ربط المجتمع الدولي بالمركبة المعادية للصين والشيوعية”، لكن المجتمع الدولي يرى ذلك بوضوح شديد ولن يسمح لنفسه بالاقتناع، وبالتالي لن تتكلل هذه المحاولات بالنجاح.

ويأتي ذلك وسط تذمر العديد من دول العالم من السياسة الأمريكية حيث أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن واشنطن هي التي تحدد للشركات الأوروبية مع من يجب أن تتعامل.

وقبل يومين اعتبر ألكسندر فينيديكتوف، نائب أمين مجلس الأمن الروسي، أن الولايات المتحدة مستعدة لخنق الدول الأوروبية من أجل الدفع بمصالحها على خلفية جائحة كورونا.

وتابع أن الهدف من قيام الولايات المتحدة بتدمير الاتفاقات الحيوية بالنسبة للأمن الأوروبي، مثل معاهدة الصواريخ مع روسيا أو اتفاقية الأجواء المفتوحة، هو رغبة واشنطن في فرض “هيبتها” على الأوروبيين.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.