“الشاورما” السورية تعيد الوحدة بين سورية ومصر

استطاع اللاجئون السوريون أن يضيفوا لمستهم على أسواق البلاد التي لجؤا إليها خلال فترة الحرب، وفي مصر تحديداً كانت تلك اللمسة بنكهة خاصة، حيث تمكنوا من نقل “الشاورما” السورية إلى مصر وسط إعجاب من كل من تذوقها.

وقال مدير عام لشركة أغذية ومشروبات مصرية لجريدة “المال” المصرية: “إن السوريين الذين لجؤوا إلى مصر، سيطروا بشكل كبير على سوق الشاورما”، الأمر الذي رحب به المصريون في تعليقاتهم على الخبر.

إذ لفتت تعليقات المصريين على صفحة الجريدة على الفيسبوك أنظار السوريين، حيث رحّب المصريون بهذا النجاح، وأكدوا على أن مصر هي بلد السوريين الذين أتقنوا أعمالهم التي افتتحوها بعد لجوئهم إلى البلاد، ليرد السوريون بعبارات الشكر والامتنان للمصريين كان أبرزها: “الشاورما رجعت الوحدة بين سورية ومصر”.

وأوضح مدير عام شركة “أرابياتا” للأغذية والمشروبات في مصر، حسن سليمان، أن المطاعم السورية الصغيرة دخلت في منافسة مع سلاسل المطاعم المصرية الكبيرة، وسرعان ما انتشرت بشكل كبير.

واعتبر أن الشاورما السورية لها مذاق خاص حاز على إعجاب المصريين وهو سبب نجاح المطاعم السورية التي تقدم ذلك النوع من الطعام، فيما لم تحقق مأكولات الفول والفلافل هذا النجاح الكبير لأنه يتم استخدام مكونات مختلفة عما اعتاد عليه المصريون الذين ما زالوا يفضّلون الفول المصري والطعمية والجمبري

ويركز السوريون في مصر خلال الفترة المقبلة على سوق المعجنات والفطائر والمناقيش السورية، وفق ما أفاد سليمان.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.