السُلطات السورية تدخل مخيم اليرموك.. و"النصرة" خارج السرب!

استكملت مرحلة جديدة من اتفاق البلدات الأربع المُبرم بين السلطات السورية والفصائل المعارضة، إذ خرجت دفعة من مصابي “جبهة النصرة” وذويهم من مخيم اليرموك باتجاه ريف إدلب.

وتشمل المرحلة المذكورة انسحاب مقاتلي “جبهة النصرة” من المناطق الممتدة من محيط جامع الحبيب المصطفى حتى جامع الوسيم، أي ما يقارب مساحة 40% من المخيم ستعود لسيطرة السلطات السورية بالتعاون مع الفصائل الفلسطينية.

ومن المفترض أن يتم استكمال عملية خروج باقي المقاتلين من المخيم خلال الأيام القليلة القادمة، مع الإشارة إلى أن الاتفاق لا يشمل تنظيم “داعش” والفصائل المرتبطة به نهائياً.

بالتوازي مع ذلك، من المزمع خروج 19 حالة صحية حرجة من بلدتي كفريا والفوعة مقابل خروج 19 حالة من بلدات جنوب دمشق ضمن اتفاق البلدات الخمسة “كفريا، الفوعة، يلدا، ببيلا، وبيت سحم”، وذلك بإشراف سيارات إسعاف الهلال الأحمر السوري والجهات الأمنية السورية.

جدير بالذكر أن عدد سكان مخيم اليرموك يصل الآن إلى 2500 من السكان الأصليين و3000 من المناطق المجاورة، متوزعين بين منطقة العروبة وشارع المدارس.

 

 

مقالات ذات صلة
أضف تعليق