“الدودة” تحل مشكلة الزراعة.. “الفيرمي كومبوست” أول مشروع لإنتاج السماد العضوي في سوريا

خاص || أثر برس في ظل العراقيل التي تواجه القطاع الزراعي في سوريا، خاصة تأمين الأسمدة، أطلق (محمد حفار) المشروع الأول في سوريا لإنتاج السماد العضوي (الفيرمي كومبوست).

وللحديث عن هذا المشروع تواصل “أثر” مع مدير مشروع “تارغيت فيرمي” محمد الحفار والذي أكد أن هذا المشروع هو الأول من نوعه في سوريا لإنتاج السماد العضوي، تم البدء به في عام 2019، وبعد عام واحد بدأ الإنتاج يطرح بالسوق للمزارع.

وأوضح أن “الفيرمي كومبوست” عبارة عن فضلات دود (الريد ويجلر) التي تخرج من الدود بعد تغذيتها على المخلفات العضوية ويتم معالجتها وإفراز الأنزيمات والهرمونات والأحماض الأمينية عليها داخل الجهاز الهضمي للدودة”.

وبخصوص فوائده للتربة أوضح أنه “يساعد على الإقلال من تواجد الحشرات وأمراض التربة كما يحتوي على هرمونات النمو الخاصة للنباتات، لافتاً إلى أنه يكافح تعفن الجذور عضوياً.

أما عن سعره فأشار الحفار إلى أنه “يباع بثمن زهيد مقارنة مع الأسمدة الكيميائية الأخرى التي تباع بسعر أغلى” والتي بين أنها “لا تحتوي على جميع العناصر المغذية للتربة” فتم استحداث مشروع تارغيت فيرمي لصناعة الأسمدة العضوية لتتم مساعدة المزارع بأقل التكاليف ولنتوقف عن استيراده من دول الجوار.

وختم حديثه مع “أثر” بالتأكيد على أنه لا يتم تصدير إنتاج هذا المشروع إلى الخارج بهدف سد حاجة البلاد منها لكوننا بلد زراعي أولاً، والسبب الآخر لأن هناك طلب عليه في الوقت الحالي”.

لمى دياب – دمشق

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.