السلطات العراقية تحذر المحتجين غير السلميين وتفتح طرقات تم إغلاقها منذ بدء الاحتجاجات

أصدرت قيادة عمليات بغداد بياناً حذرت من خلاله المحتجين غير السلميين الذين يمارسون العنف ويقطعون الطرقات، مؤكدة أنها ستتخذ إجراءات قانونية بحقهم.

ووفقاً لموقع “السومرية” نيوز، فإن البيان جاء فيه: “على المتظاهرين السلميين كافة عدم الاندفاع خارج ساحة التظاهر المحددة والمؤمنة، كما سنتخذ الإجراءات القانونية وفق القوانين النافذة بحق من يمارس وسائل العنف والحرق وقطع الطرق التي تهدد مصالح الناس ووظائف المجتمع كافة”.

من جهة ثانية، أعادت السلطات الأمنية العراقية، اليوم الأربعاء، فتح جسر وشوارع في العاصمة العراقية بغداد، أُغلقت منذ بدء الاحتجاجات في الأول من شهر تشرين الأول من عام 2019 الفائت.

وقالت قيادة عمليات بغداد في بيان: “بعد تحديد منطقة التظاهر داخل ساحة التحرير بالتعاون مع المتظاهرين السلميين، تم افتتاح جسر السنك الذي يربط بين جانبي الكرخ والرصافة..  كما تم فتح طريق الخلاني وساحة الوثبة والشوارع المحيطة بها”.

وأعلنت قيادة العمليات أيضاً عن فتح طريق أبو نواس – شارع الرشيد، الذي كان مغلقاً وشهد أعمال عنف كبيرة، والذي يصل بين جسري السنك والجمهورية القريبين من ساحة التحرير.

ولفتت القيادة إلى أنه تم تنظيف الشوارع وعادت الحياة إلى طبيعتها وحركة السيارات والمواطنين، حسب ما ذكره موقع “روسيا اليوم”.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ مطلع شهر تشرين الأول الفائت، تشهد بغداد ومدن جنوبية عدة احتجاجات دامية تسفر عن ضحايا، بسبب الصدامات التي تحدث بين المحتجين والقوات الأمنية.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان قد أصدرت بياناً مطلع شهر شباط الجاري يتعلق، بحصيلة الضحايا والإصابات منذ بدء الاحتجاجات، حيث بلغ عدد الضحايا حتى 30 كانون الثاني الفائت 536 بينهم 17 رجل أمن، فيما بلغ عدد الإصابات 23545، بينما عدد المعتقلين بلغ 2713.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.