السعودية تنال كأس آسيا تحت سن 23 بشباك نظيفة بفضل الحارس نواف العقيدي سوري الأصل

حققت السعودية لقب كأس آسيا تحت سن 23 عاماً بشباكٍ نظيفة طوال المسابقة القارية، بعد أن وقف حارساً عن مرمى ذو الأصول السورية، نواف العقيدي، الذي ينحدر من مدينة دير الزور.

الحارس ذو الأصول السورية نواف العقيدي حقق أيضاً لقباً فردياً باسمه كأفضل حارس في كأس آسيا تحت سن 23 عاماً.

“العقيدي” المنحدر من دير الزور والمقيم في السعودية كان قد استدعي لصفوف “الأخضر السعودي” للمشاركة في نهائيات كأس آسيا بكرة القدم التي اختتمت أمس.

وفازت السعودية بالمباراة النهائية على أوزبكستان بهدفين مقابل لا شيء وتوجت باللقب، بينما تمكن “العقيدي” من الخروج بشباك نظيفة بـ6 مباريات.

وغاب المنتخب السوري عن النهائيات لأول مرة منذ 38 عاماً، وذلك بعد فشل منتخبها تحت 23 عاماً بقيادة المدرب السابق رأفت محمد من التأهل وخروجه من التصفيات.

اختيار الحارس الشاب لتمثيل السعودية يعتبر خسارة كبيرة للمنتخب السوري بكافة فئاته، خصوصاً مع ارتفاع معدل أعمار حراس المرمى السوريين المتألقين في هذا المركز مثل إبراهيم عالمة أو أحمد مدنية اللذين تخطيا الثلاثين عاماً.

كما لسوء الإدارة في الكرة القدم السورية تأثير كبير على تمثيل اللاعبين ذوي الأصول السورية لمنتخب سوريا، وهذا ما عانت منه الكرة السورية الكثير سابقاً، عسى أن يكون الاتحاد الجديد بقيادة صلاح رمضان أفضل من سوابقه.

أثر سبورت

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.