السعودية تكسر جليد علاقاتها مع سوريا.. وفد سعودي يلتقي بالرئيس الأسد وعلي مملوك في دمشق

نقلت صحيفة “رأي اليوم” عن مصادر ديبلوماسية رفيعة من دمشق، أنه التقى وفداً سعودياً برئاسة رئيس جهاز المخابرات السعودي خالد الحميدان، مع الرئيس السوري بشار الأسد ونائب الرئيس الشؤون الأمنية اللواء علي المملوك، وجرى الاتفاق على أن يعود الوفد في زيارة مطولة بعد عيد الفطر المبارك.

وأفادت المصادر بأن اتفاقاً جرى التوصل إليه بإعادة فتح السفارة السعودية في دمشق، كخطوة أولى لاستعادة العلاقات في المجالات كافّة بين البلدين.

وأشارت المصادر إلى أن الوفد السعودي أبلغ مُضيفيه السوريين بأن بلاده ترحّب بعودة سوريا إلى الجامعة العربية، وحضور مؤتمر القمة العربية المقبل في الجزائر في حال انعقاده، وفقاً لما نقلته صحيفة “رأي اليوم”.

وأضافت المصادر أنه لم يتم الكشف عن المزيد من التفاصيل عمّا دار في المباحثات، لكنها لمّحت إلى أنها كانت مثمرة، وكسرت الجليد الذي كان يُسيطر على العلاقات بين البلدين.

وما زال من غير المعروف ما إذا كان الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وزير الخارجية السعودي، هو الذي سيرأس الوفد السعودي الذي سيزور العاصمة السورية، ويشرف على اتفاق إعادة فتح السفارة السعودية بعد عيد الفطر أم أنه سيترك المهمة للفريق الحميدان، وهناك معلومات ترجّح أن يتولّى الأمير بن فرحان رئاسة الوفد، بحسب المصادر.

ويتزامن تراجع السعودية عن موقفها إزاء سوريا، مع الحديث عن تقارب سعودي-إيراني، وتأكيد ولي العهد السعودي في مقابلة تلفزيونية على حرص بلاده على إقامة علاقات قوية مع إيران.

يشار إلى أن السعودية قطعت علاقتها مع سوريا بشكل كامل منذ بداية الحرب السورية، وموّلت المعارضة السورية، وقدمت مساعدات للمجموعات المسلحة في سوريا.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.