الساعات المقبلة تحدد مصير اتفاق البلدات الأربع.. ماذا يحدث؟

استُؤنف صباح اليوم اتفاق البلدات الأربع “كفريا والفوعة- مضايا والزبداني” بعد تعثّره يوم أمس لعدة ساعات إثر تعرض حافلات الهلال الأحمر المخصصة لدخول بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب الشمالي لإطلاق نار من قِبل بعض الفصائل المعارضة الرافضة للاتفاق.

مصادر أهلية داخل بلدة كفريا أكدت دخول 95 حافلة صباح اليوم إلى البلدة بغية إجلاء 8000 شخص، بينهم نساء وأطفال وجرحى، مشيرة إلى أن هذه المرحلة من الإجلاء لا تشمل عناصر اللجان المتواجدين في البلدتين.

بالتوازي مع ذلك، دخلت 85 حافلة إلى بلدتي مضايا والزبداني بغية إجلاء 3800 شخص، بينهم مقاتلين تابعين للفصائل المعارضة، مع الإشارة إلى أن السلطات السورية ستفسح المجال أمام المقاتلين الراغبين بتسوية أوضاعهم والبقاء في البلدة.

يذكر أنه فجر أمس قامت الفصائل المعارضة بإطلاق سراح 4 أطفال و8 نساء من أهالي بلدتي كفريا والفوعة من سجونها في إدلب، بالإضافة لإطلاق سراح 8 جثامين لمقاتلين تابعين للجان البلدتين كانوا قد قضوا في معارك سابقة، بالتزامن مع ذلك، أفرجت لجان بلدتي كفريا والفوعة عن 19 مقاتل تابع للفصائل المعارضة.

مقالات ذات صلة