صحة الرقة لـ”أثر”: الفـ.ـيروس الذي تتحدث “قسد” عن انتشاره يحتاج إلى “P.C.R” وهو غير متوفر في تلك المنطقة

خاص|| أثر برس أوضح مدير صحة محافظة الرقة الدكتور غياث الحمود، في تصريح لـ”أثر برس” أنّ الوضع الصحي في مناطق المحافظة التي تسيطر عليها الدولة السوريّة ضمن الحال الطبيعيّة، مشيراً إلى عدم تسجيل إصابات ضمن هذه المناطق بما يجري الحديث عنه حول فيروس تنفسي أدى إلى وفيات بين أطفال مصابين في مناطق الرقة التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية- قسد”، مبيناً أن المراكز الصحيّة التابعة لمديريته لم تستقبل أي حالات على هذا الصعيد.

ولفت الدكتور الحمّود، إلى أن الإصابات تقتصر على الإنتانات التنفسية العادية من أمراض “الكريب والرشح والالتهابات الصدّرية”، علماً أنّ التشخيص للنمط الفيروسي يحتاج إلى مركز مختص وفحص “PCR”، وهو غير متوفر بمناطق خارج سيطرة الدولة السورية.

وأكد مدير صحة الرقة أن فرقاً من الصحة تُنفذ منذ أسبوع حملة تطعيم ضد وباء “كورونا” في المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة السورية، مترافقة مع حملات توعيّة من المرض وطرق الوقاية منه، وذلك بالتنسيق مع منظمتي الصحة العالميّة و “اليونيسيف”، إلى جانب تنفيذ حملات تلقيح الأطفال وفقاً للبرامج الوطنية.

وأفادت مصادر طبيّة موجودة في مناطق سيطرة “قسد” في حديث لـ”أثر” بوجود إنتانات تنفسيّة عند الأطفال في تلك المناطق بمعدلات أعلى عن السنوات السابقة وأشد أيضاً، وكشفت المصادر عن حدوث وفيات لا تتجاوز الـ15 بناءً على معلومات لم يتسنّ التأكد منها، وذلك لعدم وجود مرجعيّة صحيّة واحدة وموثوقة يُمكن اعتماد رأيها بهذا الشأن.

ورجحت تلك المصادر أن في الموضوع تهويل إعلامي بهدف الكسب المادي من القائمين المفترضين على الشأن الصحي لديهم.

عثمان الخلف- الرقة 

مقالات ذات صلة