أثر برس

الخميس - 18 أبريل - 2024

Search

الرئيس الإيراني: الاعتـ.داء على القنصلية بدمشق لن يمر من دون رد

by Athr Press Z

شدد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، على أن الاعتداء الإسرائيلي الذي استهدف القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق لن يمر من دون رد، مؤكداً أن الإيرانيين الذين قضوا جراء الاستهداف موجودون في سوريا بصفة مستشار أعلى.

وأكد رئيسي خلال جلسة المجلس الأعلى للأمن القومي، أن “الاعتداء الوحشي الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية هو جريمة إرهابية جديدة وانتهاك للقرارات الدولية”، مشيراً إلى أن “الكيان الصهيوني يلجأ إلى الاغتيالات الجبانة، نتيجةً انهزامه وفشله أمام عزم مجاهدي جبهة المقاومة”.

وأضاف أنّ “الشهيدين محمد رضا زاهدي ومحمد هادي حاجي رحيمي، كانا من أبطال الدفاع المقدس، ووجودهما في سوريا كان بصفة مستشار أعلى”.

وتوجه في حديثه إلى الكيان الإسرائيلي قائلاً: “فليعلموا أنهم لن يحققوا أهدافهم، وجريمة الاعتداء على القنصلية بدمشق لن تمر من دون رد”.

وبعد وقوع الاعتداء أمس الاثنين، وصل إلى مكان الاستهداف وزير الخارجية فيصل المقداد، وأجرى خلال الزيارة اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان عبّر فيه عن إدانة سوريا للعدوان الذي تعرض له المبنى الدبلوماسي.

وشدد المقداد في حديثه مع عبد اللهيان على “وقوف الجمهورية العربية السورية إلى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية إزاء ما تتعرض له من اعتداءات تعبّر عن حالة الهستيريا التي يمر بها الكيان الصهيوني جراء إخفاقه الذريع في حربه على الشعب الفلسطيني في غزة”، وفق ما نقلته وكالة “سانا” الرسمية.

وقال المقداد: “نحن في سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لنؤكد مرةً أخرى أن إسرائيل لا يمكنها أن تؤثر في العلاقة التي تربط بين الجمهورية العربية السورية والجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وعقد مجلس الأمن مساء أمس الاثنين، جلسة طارئة بدعوة روسية للبحث في تداعيات الاعتداء الإسرائيلي على مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق.

وأدانت عدد من الدول العربية هذا الاعتداء، إذ أعربت الخارجية السعودية في بيان عن “إدانة المملكة العربية السعودية لاستهداف مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق”، معبرة عن “رفض المملكة القاطع استهداف المنشآت الدبلوماسية لأي مبرر كان، وتحت أي ذريعة، والذي يعد انتهاكا للقوانين الدبلوماسية الدولية وقواعد الحصانة الدبلوماسية”.

وقالت الخارجية القطرية في بيان: “ندين بشدة استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق ونعدّه انتهاكاً سافراً للمواثيق الدولية والأعراف الدبلوماسية التي تجرم الاعتداء على مقار البعثات الدبلوماسية”، وأضافت أن “قطر تشدد على رفضها التام لاستهداف البعثات الدبلوماسية وضرورة توفير الحماية لها بموجب قواعد القانون الدولي”.

وأكدت الخارجية الإماراتية  أنها “تدين استهداف البعثة الدبلوماسية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق”.

بدورها قالت الخارجية المصرية “ندين استهداف مقر القنصلية الإيرانية في دمشق ونرفض الاعتداء على المنشآت الدبلوماسية تحت أي مبرر”، مؤكدة “نتضامن مع سوريا الشقيقة في احترام سيادتها وسلامة أراضيها وشعبها”.

وأدانت الخارجية اللبنانية هذا الاستهداف، مؤكدة أن “استهداف المقار والبعثات الدبلوماسية يشكّل خرقاً موصوفاً للقانون الدولي وانتهاكاً خطيراً لاتفاقيتي فيينا”.

وذكرت الخارجية العراقية في بيانها أنها “تعرب عن إدانتها لاستهداف البعثة الدبلوماسية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق”، مضيفة أن “هذا الهجوم يمثل انتهاكا واضحا وصارخاً للقانون الدولي وللسيادة السورية وتحذر من خطورة المساس بأمن البعثات الدبلوماسية التي لها حصانة دبلوماسية بموجب القوانين الدولية”.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية الهجوم على مبنى القنصلية الإيرانية، أن هذه الأعمال العدوانية التي تنفذها “إسرائيل” غير مقبولة على الإطلاق، ويجب أن تتوقف.

وأعربت وزارة الخارجية في سلطنة عمان عن إدانتها للقصف الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق، مؤكدة أن هذا الاستهداف “يعد انتهاكاً لسيادة الجمهورية العربية السورية، ولكافة القوانين والحصانات الدبلوماسية الدولية الداعية لحماية وصون البعثات الدبلوماسية والقنصلية”.

وأشارت الخارجية الأردنية إلى أن “استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق يمثل انتهاكاً خطراً للقانون الدولي واعتداء على حرمة المقار الدبلوماسية”.

ونددت الخارجية الباكستانية بالاعتداء وقالت: “إن الهجوم على القنصلية الإيرانية يشكل انتهاكاً غير مقبول لسيادة سوريا ويقوض استقرارها وأمنها”.

وأكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز باريلا، أن بلاده تدين هذا الاعتداء “الإسرائيلي”، مشدداً على أنه ينتهك بشكل صارخ السيادة السورية والقانون الدولي.

ونفذ الكيان الإسرائيلي عصر أمس الاثنين عدواناً جوياً استهدف مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة دمشق، ونقلت وزارة الدفاع السورية عن مصدر عسكري قوله: “حوالي الساعة 17:00 مساء اليوم شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً مبنى القنصلية الإيرانية بدمشق وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها وأدى العدوان إلى تدمير البناء بكامله واستشهاد وإصابة كل من بداخله ويجري العمل على انتشال جثامين الشهداء وإسعاف الجرحى وإزالة الأنقاض”.

وعقب الاستهداف أصدرت “السلطات الإسرائيلية” أوامر لبعثاتها الخارجية في العالم بتعزيز الأمن حول مبانيها عقب ضربة إسرائيلية استهدفت مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق.

أثر برس 

اقرأ أيضاً