الدولة السورية تجهز أماكن لاستقبال النازحين القادمين من مناطق “خفض التصعيد”

أعلن مركز المصالحة الروسي أن الدولة السورية جهزت أماكن لاستقبال النازحين القادمين من مناطق “خفض التصعيد” ووضعت احتمالاً أن يصل عددهم إلى 80 ألف شخص.

ونقلت “روسيا اليوم” عن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سورية اللواء فيكتور كوبتشيشين، قوله خلال اجتماع عقدته اللجنة الروسية-السورية المشتركة لتنظيم عودة المهجرين السوريين: “من المتوقع أن يكون ما بين 40 إلى 80 ألف نازح مستعدين لمغادرة منطقة خفض التوتر، وتم إعداد العدد الضروري من الأماكن لاستقبالهم في مراكز الإيواء المؤقت بمحافظات حماة وحمص ودير الزور”.
وشدد كوبتشيشين على أن الدولة السورية افتتحت منذ 27 أيار الماضي معبر إضافي هو معبر صوران، الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 1000 شخص و50 مركبة يومياً، في حين منعت “جبهة النصرة” المدنيين من الخروج.

يشار إلى أن القوات السورية بدأت عملية عسكرية في ريف حماة الشمالي في ظل استمرار “جبهة النصرة” والفصائل المسلحة بخرق اتفاق “خفض التصعيد” واتفاق “إدلب”.

وفي وقت سابق، أعلنت الدولة السورية عن افتتاح عدة معابر لتأمين خروج المدنيين من إدلب قبل بدء العملية العسكرية فيها، لكن وكالة “سبوتنك” الروسية أفادت حينها بأن مسلحي “النصرة” هددوا المدنيين الذين تدفقوا إلى هذه المعابر للخروج واعتدوا عليهم بالضرب والاعتقالات.

في سياق متصل، أطلقت الجندرما التركية الرصاص على مدنيين فارين باتجاه الحدود التركية، وبهذا يصل عدد المدنيين الذين قُتلوا برصاص حرس الحدود التركي إلى 424 ألف مدني بينهم 78 ألف طفل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.