الدفع أضعافاً أو الطرد.. آلاف العائلات السورية في مخيمات عرسال أمام مصيرين

تواجه عائلات اللاجئين السوريين في مخيم عرسال شرقي لبنان على الحدود مع سوريا، خطر الطرد من قبل أصحاب الأراضي المشادة عليها تلك المخيمات.

حيث ذكرت وكالة “سمارت” المعارضة، أن هناك حملة إنذارات من قبل أصحاب الأراضي المشادة عليها تلك المخيمات، مطالبين اللاجئين بضرورة دفع الإيجارات بنسبة تزيد عن العام الماضي وذلك خلال مدة لا تتجاوز 20 يوماً تحت طائلة الطرد.

وأفاد مصدر من داخل المخيم، بأن صاحب الأرض طلب مبلغ قدره 10 آلاف دولار أمريكي لتجديد العقد لمدة سنة على غرار العام الماضي، وإلا سيخرجهم من المخيم، مضيفاً أن مخيمات عرسال تأوي نحو 80 ألف لاجئ سوري.

وبين المصدر نفسه أنه “تم في وقت سابق التواصل مع مفوضية شؤون اللاجئين وجهات أخرى وجمعيات ومنظمات بخصوص دعم المخيمات وتكفل دفع الإيجارات عن اللاجئين في المخيمات، وكان الجواب دائماً أن هذا الأمر لا يدخل ضمن المساعدات الإنسانية ولا يندرج ضمن بنودها”.

وقال مصدر آخر من المخيم: “إن كل عائلة كانت تدفع سابقاً ما يقارب 15 أو 20 ولار والآن هي مطالبة بدفع 40 دولار أي الضعف تقريباً.

يذكر أنه سبق وطالبت السلطات اللبنانية سكان أربعة مخيمات للاجئين السوريين في عرسال، بإخلائها تنفيذاً لقرار وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، ووفق ما ذكرته وسائل إعلام لبنانية في شهر تموز، أفاد سكان من بلدة عرسال بأن المخيمات الأربعة، التي تضم نحو 600 عائلة سورية، سيتم إزالتها نهائياً لأن الغرف فيها مبنية من الإسمنت وليست خياماً مؤقتة.

يشار إلى أن باب العودة الطوعية من لبنان إلى سوريا مفتوح أمام اللاجئين السوريين حتى اليوم، حيث عادت عدة دفعات منهم خلال الأشهر الماضية عبر عدة معابر تربط بين سوريا ولبنان، بتوثيق من مركز المصالحة الروسي.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.