الدفاع الروسية تعلن: أكثر من مليون ونصف لاجئ سوري عاد إلى وطنه

أعلن رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع الروسية الفريق أول ميخائيل ميزنتسيف أمس الأربعاء، أن أكثر من 1.7 مليون لاجئ سوري عاد إلى وطنه الذي شهد حرب على مدى ما يقارب الـ 7 سنوات.

ووفقاً لوكالة “سبوتنيك” الروسية، فإن ميزنتسيف، قال: “نتيجة للأنشطة المشتركة لروسيا وسورية، عاد أكثر من 1.72 مليون مواطن سوري بالفعل إلى ديارهم، منهم أكثر من 1.29 مليون نازح داخل بلده وأكثر من 429 ألف لاجئ من أراضي الدول الأجنبية”.

وأضاف المسؤول الروسي: “ويجرى التدفق الرئيسي للأشخاص العائدين إلى سورية عبر الحدود مع الأردن ولبنان”، مع الإشارة إلى أن معبر نصيب الحدودي مع الأردن يعتبر الأكثر نشاطاً، حيث عاد من خلاله أكثر من 129 ألف شخص منذ بداية مبادرة إعادة اللاجئين.

بدورها، المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أعلنت مسبقاً أن أكثر من 11 ألف لاجئ سوري غادروا الأردن عائدين إلى بلدهم منذ إعادة فتح الحدود بين البلدين أي منذ فتح معبر نصيب في منتصف تشرين الأول عام 2018 الفائت.

أيضاً، وكالة “سانا” الرسمية السورية، كانت قد ذكرت في شهر آذار الفائت، أن العدد الإجمالي للسوريين العائدين عبر معبر نصيب وصل إلى 16500 منذ تشرين الأول الفائت.

يذكر أنه عاد من لبنان خلال الأشهر الأخيرة مئات اللاجئين السوريين، فضلاً عن أن 13 ألف لاجئ سوري عادوا إلى سورية خلال النصف الأول من عام 2018 الفائت، أغلبهم جاؤوا من لبنان والأردن، وذلك وفقاً لبيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.