وزير الدفاع التركي: تم تـ.دمير الأهداف شمال سوريا بنجاح

علّق وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، على الغارات التركية التي استهدفت مناطق شمالي سوريا، بقوله: “سنواصل محاسبة الذين استهدفوا أمن بلادنا وأمتنا مثلما حاسبناهم من قبل”.

وأضاف آكار: “الملاجئ والمخابئ والكهوف والأنفاق والمخازن التابعة للإرهابيين، جرى تدميرها بنجاح كبير، وجرى استهداف (مقرات قيادة التنظيم) الإرهابي بضربة مباشرة وقاتلة”، دون أن يعلن انطلاق عملية عسكرية جديدة.

ويأتي حديث آكار، بعدما أصدرت وزارة الدفاع التركية بياناً أكدت فيه أنه “في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد نفّذت ضربات جوية على قواعد متشددة أكراد محظورة في شمالي سوريا وشمالي العراق، قالت إنها كانت تستخدم لشن هجمات على تركيا”، مضيفة: “الضربات استهدفت قواعد حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية السورية”.

وشن الطيران الحربي التركي ما يزيد على 20 غارة، على مواقع لـ “قوات سوريا الديمقراطية- قسد”، على طول الحدود السورية-التركية بأرياف الحسكة وحلب والرقة.

وتربط التقارير هذه الاستهدافات، بالتفجير الذي وقع في شارع الاستقلال بميدان تقسيم في مدينة إسطنبول، الذي اتهمت فيه تركيا شابة سورية تنتمي لـ “حزب العمال الكردستاني”، إذ نفذّت تركيا هذه الغارات في الوقت الذي لم تعلن فيه بعد نتائج التحقيقات تتعلق بالتفجير، وسط تشكيك في هوية المتهمة.

يشار إلى أن وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، قال في 15 تشرين الثاني الجاري: “إذا كانت الإدارة التركية تريد استغلال مثل هذه الحوادث ضد سوريا، فهم يعرفون أنهم هم من أرسلوا الإرهابيين إلى سوريا، فعشرات الآلاف وربما مئات الآلاف هم من أرسلوهم فعليهم ألّا يتذرّعوا بمثل هذه الأحداث للقيام بنشاطات أو خطوات قد تزيد من الوضع القائم حدة وتفجراً” مضيفاً أن “تركيا حتى هذه اللحظة هي من يقطع المياه عن أهلنا في الحسكة وما يزيد على مليون وبضعة آلاف من أهلنا في الحسكة يعانون نتيجة الموقف التركي.. وأنا أقول نتيجة الموقف التركي وأعرف أن تركيا لم تسمح للخبراء بالوصول إلى محطة علوك”، وتابع “فهمنا الرسالة، وسوريا ستدافع عن كل ذرة تراب من ترابها” وفقاً لما نقلته صحيفة “الوطن” السورية.

أثر برس 

 

مقالات ذات صلة