الخلافات تسود السياسة “الإسرائيلية”

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن اجتماع سري حصل بين رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” وزعيم المعارضة الإسرائيليّة “يتسحاق هرتسوغ”، ما دفع هرتسوغ إلى كشف حقائق جديدة عن الاجتماع الذي حصل في مصر ليلاً. قال “هرتسوغ” إنّ هذا الاجتماع كان من الممكن أنْ تغير وجه الشرق الأوسط، لكن المتشددين في حزب “الليكود” الذي يترأسه “نتنياهو” نجحوا في نهاية المطاف في نسف المبادرة.

وأكّد “هرتسوغ” أنّ “نتنياهو” قال أموراً للقادة في العالم العربيّ لا يقولها “للجمهور الإسرائيليّ”، من دون الخوض في التفاصيل. كما لفت موقع “تايمز أوف إسرائيل” إلى أنّ القمّة في القاهرة جاءت بينما كان “نتنياهو” و”هرتسوغ” يجريان اتصالات مكثفة هدفت إلى إدخال حزب هرتسوغ “المعسكر الصهيوني” إلى الائتلاف.

لكن بعد أنْ قام “نتنياهو”، كما قال “هرتسوغ”، بإدخال أعضاء من حزبه “الليكود” في محادثات تشكيل حكومة الوحدة انهارت هذه المحادثات، وقال “هرتسوغ”: “عندما أحضر أشخاصاً من حزبه، قاموا بتحطيم كل شيء”.

وبحسب تقرير نشرته “هآرتس” في شهر شباط (فبراير) الماضي فإن المفاوضات مع “هرتسوغ” فشلت بعدما تراجع “نتنياهو” وقطع المناقشات. وذكرت الصحيفة أنه بعد الاجتماع مع السيسي شكر “نتنياهو” و”هرتسوغ” الرئيس المصري على جهوده في دفع عملية السلام، لكن أكدت الصحيفة على المبادرة باءت بالفشل نتيجة دخول “نتنياهو” في أزمة سياسية داخلية. وجاء نشر”هآرتس” لتقريرها حول قمة “هرتسوغ” و”نتنياهو” والسيسي وسط جهود جديدة يبذلها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإحياء المحادثات بين “إسرائيل” والفلسطينيين في إطار تعاون إقليمي بين الدول العربية المعتدلة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق