الخارجية الروسية تصدر بيانا حول لقاء ممثل بوتين بالرئيس بشار الأسد

أصدرت وزارة الخارجية الروسية بياناً حول زيارة ممثل الرئيس الروسي للتسوية السورية الكسندر لافرنتييف، ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين إلى سورية ولقائهما بالرئيس بشار الأسد.

ووفق ما نقلت وكالة “تاس” الروسية قالت الخارجية الروسية، في بيان لها اليوم، إن الوفد الروسي، ناقش مع الرئيس السوري بشار الأسد موضوع تقديم المساعدة الإنسانية للمواطنين السوريين المحتاجين، وإعادة بناء البنية التحتية الأساسية للبلاد.

وأضافت الوزارة: “جرى تبادل مكثف لوجهات النظر حول آفاق تعزيز التعاون الثنائي، من أجل توفير المساعدة الإنسانية لجميع السوريين المحتاجين وإعادة بناء وتأهيل البنية التحتية الأساسية في سورية”.

وأشارت الوزارة إلى أنه، تم كذلك خلال اللقاء، بحث الوضع الحالي في سورية وما حولها، مع التركيز على التسوية السياسية الشاملة، على أساس احترام سيادة سورية واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها.

إلى ذلك أكد سفير روسيا الاتحادية في لبنان ألكسندر زاسبيكين وقوف بلاده إلى جانب سورية في مواجهة الإجراءات الأمريكية القسرية أحادية الجانب ولا سيما ما يسمى قانون قيصر مشيراً إلى أن هذه الإجراءات انتهاك للقانون الدولي.

وشدد زاسبيكين في حديث صحفي نشر اليوم على أن الإجراءات القسرية المفروضة على الشعب السوري مصيرها الفشل وقال “إن الشعب السوري الذي انتصر على الإرهاب خلال معركة طويلة سينتصر على محاولات التجويع التي تجري الآن”.

وأضاف: “قانون قيصر حلقة من مسلسل الإجراءات الأمريكية القسرية ونحن نقف إلى جانب سورية في هذه المعركة الاقتصادية” مشيرا إلى أن سورية قادرة على تجاوز هذه الإجراءات من خلال شعبها الغني بالكفاءات.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.