الخارجية الأردنية: نعمل للوصول إلى حل يعيد دور سوريا في المنطقة

ناقش وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أمس الأحد مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، العملية السياسية في سوريا، وذلك خلال زيارة الأخير إلى عمّان.

وأكد الصفدي على أن بلاده مُستمرة بالعمل مع الأمم المتحدة، والشركاء الدوليين والإقليميين للدفع باتجاه حلّ سياسي يُنهي الأزمة في سوريا ويعيد دورها في المنطقة، وفقاً لما ذكر موقع قناة “المملكة” الإلكتروني.

ووضع الصفدي المبعوث الأممي في صورة التحديات التي يواجهها الأردن نتيجة استمرار الأزمة وأعباء اللجوء المتزايدة.

بدوره وضع بيدرسون الصفدي في صورة الجهود التي يبذُلها، والاجتماعات التي عقدها مؤخراً، للوصول إلى حلٍ سياسيٍ للأزمة في سوريا.

وفي 29 الشهر الماضي أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا في مقابلة صحفية، أنه سيشرح لدمشق أكثر مقاربته المسماة فكرة “خطوة مقابل خطوة”، التي سبق أن أكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد عن اعتراض بلاده على هذه الفكرة، حيث قال في 17 كانون الثاني الفائت خلال حوار صحفي أقيم بمؤسسة الوحدة للصحافة والنشر: “إنه بعد إخفاق السياسات المتبعة ضد سوريا وما خلّفه ذلك من تداعيات سياسية وإنسانية، تواتر الحديث عن فكرة الخطوة مقابل الخطوة كسـبيل لحل الأزمة في سوريا وهذا غير مقبول بالنسبة لنا، يبدو أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص غير بيدرسون ومن خلفه الدول الغربية أصبحوا يدركون بشكل واضح أن مسار لجنة مناقشة الدستور هو مسار صعب بالنسبة لهم، ونحن نقول: إن الشعب السوري لن يتخلى عن جيشه وسيرفض أي بند يتناول هذا الجيش ويتناقض مع مصلحته الحقيقية”.

أثر برس 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.