الحشد الشعبي العراقي: التفجيرات الأخيرة التي استهدفت مخازن أسلحة في العراق كانت بتدبير خارجي

قال رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، فالح الفياض في بيان أصدره في وقت متأخر من ليلة الأربعاء  أن التفجيرات الأخيرة التي استهدفت مخازن أسلحة الحشد الشعبي كانت بتدبير خارجي.

وأشار الفياض إلى أن “التحقيقات الأولية التي قامت بها اللجان الخاصة الموسعة والمشكلة بأمر القائد العام للقوات المسلحة حول الانفجارات الأخيرة في مخازن العتاد التابعة لهيئة الحشد الشعبي، أشارت إلى أنها كانت بعمل خارجي مدبر، وأن التحقيقات مستمرة للوقوف بشكل دقيق على الجهات المسؤولة، من أجل اتخاذ المواقف المناسبة بحقها”.

وأكد الفياض على التشديد على الأمر الصادر من القائد العام للقوات المسلحة بالسيطرة التامة على الأجواء العراقية وإيقاف كل الرخص، كما ورد في الأوامر والتوجيهات الصادرة حول الموضوع، داعياً إلى اتخاذ سلسلة من التدابير لتعويض الخسائر البشرية والمادية، والإسراع بنقل مخازن العتاد إلى الأماكن المؤمنة والبعيدة عن المناطق المأهولة بالسكان واتخاذ كافة الإجراءات لحمايتها.

كما ركز الفياض  على استمرار الحكومة، وخصوصا أجهزتها الأمنية، بمتابعة التطورات واتخاذ الإجراءات المطلوبة لحماية أمن العراق وشعبه ودرء المحاولات التي تسعى لزعزعة الاستقرار وخلط الأوراق وزجه في حرب.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو” كان قد ألمح إلى مسؤولية “إسرائيل” عن غارات شُنت مؤخراً على مواقع تابعة للحشد الشعبي في العراق.

ونقل موقع “تايمز أوف إسرائيل” عن “نتنياهو” قوله للصحفيين خلال زيارة إلى أوكرانيا الإثنين الفائت أن “أيدي إسرائيل طويلة وستتحرك أينما تستدعي الحاجة”.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.