“قسد” تستولي على المزيد من المباني والمؤسسات الحكومية في الحسكة

بعد اقتحامهم لمبنى الإدارة العامة للسورية للحبوب وسيطرتهم عليه في ريف الحسكة، أقدمت “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الاحتلال الأمريكي على احتلال المزيد من المنشآت والمراكز الحكومية في المناطق التي يسيطرون عليها.

وأكدت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن مجموعة من “قسد” احتلت اليوم السبت، بقوة السلاح بناء الشركة العامة لكهرباء الحسكة والمدينة الرياضية وجزءاً من أبنية السكن الشبابي والجمعية السورية للمعلوماتية ومديرية الصناعة والسياحة والشؤون البيئية وفرع المرور ومديرية السجل المدني والمصرف التجاري وقامت بطرد العاملين من تلك الأبنية.

ويأتي هذا بعد ساعات من اقتحامها لمبنى الإدارة العامة للسورية للحبوب والسيطرة عليه وطرد الموظفين منه، حيث نقلت “سانا” عن مدير عام الحبوب المهندس يوسف قاسم، قوله: “مجموعات قسد استولت على مقر مبنى المديرية العامة للحبوب في حي غويران بالحسكة وطردت العاملين منه وأقفلت أبواب المديرية ووضع حراس من قبلهم حيث منعوا اليوم العاملين مجدداً من الدخول إلى البناء”.

كما أفادت إذاعة “شام إف إم” بأن “قسد” تهدف إلى الاستيلاء على عدد كبير من المباني المحيطة بالقاعدة غير الشرعية لقوات الاحتلال الأمريكي في الحسكة.

كما أكدت “سانا” نقلاً عن مصادرها أن ما قامت به “قسد” هو تنفيذاً لأوامر الاحتلال الأمريكي بهدف تحويل المنطقة إلى عسكرية حيث رفعت علم الاحتلال الأمريكي على مقر فرع المرور سابقاً بعد أن تم إحداث مهبط للحوامات سابقاً ووضعه بالاستخدام.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الأمريكي تعمد في الفترة الأخيرة إلى تعزيز وجودها العسكري اللا شرعي في منطقة شرق الفرات السوري، من خلال احتلال المزيد من المقرات والمناطق، وتلاقي في الوقت ذاته رفضاً وتحدياً من قبل أهالي تلك المناطق، حيث سبق أن منع أهالي العديد من القرى شرقي الفرات بمساندة الجيش السوري الأرتال الأمريكية من دخول قراهم وأجبروها على التراجع بعد رشقها بالحجارة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.