“الجيش الوطني الليبي” يعلن صد هجوم للمجموعات المسلحة التي نقلتها تركيا من سورية ويقتل أحد قادتها

أعلن “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، مساء الجمعة، عن صد هجوم نفذته المجموعات المسلحة التي نقلتها تركيا من سورية إلى ليبيا، في مدينة عين زارة جنوب شرق العاصمة طرابلس.

ووفق ما أفاد عضو مكتب الإعلام بـ”قوة عمليات أجدابيا” التابعة لـ”الجيش الوطني الليبي”، عقيلة الصابر، في بيان جاء فيه: “حاول الحشد المليشياوي المدعوم من تركيا والمرتزقة الذين تم نقلهم من سورية مهاجمة تمركزاتنا المتقدمة بغية استرجاع ما فقده في اليومين الماضيين ولكن… قوة عمليات أجدابيا كانت عين صقر في المكان وكبدت العدو خسائر في الأرواح مع إصابة أحد قادتهم، ويدعي محمد نصر، سوري الجنسية، وذلك من خلال سماع أصواتهم وهم يطلبون النجدة عبر أحد اللاسلكيات”.

وشدد على أن “القوة المهاجمة اليوم كانت من المرتزقة بالكامل”، مشيراً إلى أن العملية انتهت بتكبيدهم “خسائر كبيرة في صفوفهم والسيطرة على مواقع أخرى جديدة كانت لهم”.

وعلى الرغم من إعلان كلا طرفي الأزمة الليبية، “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر وحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، عن موافقتهما على وقف إطلاق النار في ظل انتشار الوباء، إلا أن القوات التركية والمجموعات التي تم نقلها من سورية تسعى إلى افشال الاتفاق.

وقام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بنقل آلاف المسلحين من سورية إلى ليبيا للقتال في صفوف قوات حكومة الوفاق المدعومة من قبل أنقرة، في ظل معارضة داخلية لسياسات الرئيس التركي التوسعية في البلاد العربية.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.