الجيش السوري يكثف استهدافاته لمواقع المسلحين في ريفي حلب وإدلب ويحقق إصابات دقيقة

بعد الاعتداء الأخير الذي تصدى له الجيش السوري في ريف إدلب والذي شنته المجموعات المسلحة بدعم تركي، كثف الجيش استهدافاته المركزة على مواقع المجموعات المسلحة في ريفي حلب الغربي وإدلب الجنوبي والشرقي.

وأفادت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” بأن الجيش السوري نفذ استهدافات مركزة بسلاحي الصواريخ والمدفعية ضد المجموعات المسلحة في محيط قميناس وجبل الأربعين وأطراف مدينة أريحا وكفرنبل وحاس في ريف إدلب، أصابت بدقة مقرات وآليات المسلحين ودمرتها.

وفي ريف حلب الغربي أكدت “سانا” أن الجيش وجه ضربات كثيفة بالصواريخ والمدفعية على نقاط تحصن المسلحين وخطوط إمدادهم في محيط الأتارب وأطراف دارة عزة أسفرت عن تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.

ويأتي هذا بعدما تصدى الجيش السوري لهجوم عنيف من قبل المجموعات المسلحة المدعومة تركياً لا سيما “جبهة النصرة” المدرجة على قائمة “الإرهاب” من عدة محاور على بلدة النيرب.

يشار إلى أن تركيا وبواسطة المجموعات المسلحة تحاول الحد من تقدم الجيش السوري أكثر في ريف إدلب، بعد عمليته الأخيرة التي استعاد خلالها السيطرة على مساحات استراتيجية واسعة في ريفي حلب وإدلب، حيث أكدت وزارة الدفاع السورية أن العملية العسكرية ستبقى مستمرة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.