الجيش السوري يصد هجوم للمسلحين على محور سراقب ويسقط عشرات القتلى في صفوفهم

تواصل “جبهة النصرة” مدعومة بتغطية نارية تركية شن هجماتها على محور سراقب في ريف إدلب الشرقي في محاولة فاشلة جديدة للدخول إلى المدينة الإستراتيجية.

حيث أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي “جبهة النصرة” على محور سراقب في ريف إدلب.

وأضافت “سانا” بأن “المجموعات الإرهابية زجت بعشرات الانغماسيين والانتحاريين والعربات المفخخة على محور سراقب الغربي بإسناد ناري كثيف من قبل قوات النظام التركي وتعاملت وحدات الجيش معها بضربات نارية مكثفة وكبدتها عشرات القتلى والمصابين ودمرت لها عدة عربات مدرعة”.

وأشارت إلى “أن وحدات الجيش السوري وجهت ضربات نارية مكثفة للمجموعات الإرهابية المهاجمة على محور سراقب وكبدتها عشرات القتلى والمصابين ودمرت عدة عربات مدرعة”.

وأكدت الوكالة “أن الهجمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي تأتي لمحاولة التعويض عن الخسائر الكبيرة التي منيت بها التنظيمات الإرهابية على محور إدلب الجنوبي حيث حررت وحدات الجيش عشرات القرى والبلدات الاستراتيجية”.

وفي سياق ذلك قالت وزارة الدفاع التركية، اليوم الخميس، إن اثنين من جنودها قتلا في غارة جوية في إدلب، وأضافت الدفاع التركية في تغريدة على موقع “توتير” أن اثنين من الجيش التركي أصيبا في الغارة ذاتها.

أثر برس

 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.