الجيش السوري يستأنف عملياته في ريف إدلب وينفذ ضربات مركزة على مواقع المسلحين

أعلن الجيش السوري استئناف عملياته العسكرية في محافظة إدلب، بعد العديد من الخروقات التي قامت بها “جبهة النصرة” والمجموعات المسلحة الأخرى على مواقع الجيش السوري وعلى معبر الحاضر الإنساني الذي فتحته الدولة السورية لتأمين خروج المدنيين خلال فترة وقف إطلاق النار.

ونقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصدر عسكري سوري تأكيده على أن مجموعات تابعة لـ”جبهة النصرة” والمجموعات المتحالفة معها، تسللت صباح أمس الأربعاء باتجاه نقاط للجيش على محور أبو جريف شرق معرة النعمان، مشيراً إلى أنه تم التصدي لهم، ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من المسلحين، إضافة إلى تدمير عربات بيك آب مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة.

وأوضح المصدر، أن الجيش السوري رد على هذا الخرق للهدنة وقصف بمدفعيته الثقيلة نقاط تمركز للمسلحين في الغدفة ومعصران وأبو جريف والكنائس وتل الشيخ في ريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، محققاً فيهم إصابات مباشرة.

من جهته، أفاد “المرصد” المعارض بأن وتيرة الاشتباكات ارتفعت بين المجموعات المسلحة والجيش السوري في ريف إدلب الشرقي، مشيراً إلى أن الجيش السوري تمكن من تحقيق المزيد من التقدمات في تلك المنطقة، لافتاً إلى أن الطيران الحربي السوري نفّذ قصفاً مكثفاً على مواقع المسلحين في مدينة معرة النعمان وقرى أبو الظهور.

يشار إلى أن الجيش السوري أعلن مسبقاً عن وقف مؤقت لإطلاق النار في إدلب وفقاً لاتفاق روسي-تركي في حين امتنعت المجموعات المسلحة عن الالتزام بالاتفاق، ما دفع الجيش إلى استئناف عملياته العسكرية لتحقيق المزيد من التقدمات والسيطرات.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.