الجهات المختصة تضبط المزيد من الأسلحة الأمريكية في أرياف دمشق ودرعا وحماة

عثرت الجهات المختصة على أسلحة وذخائر بينها صواريخ تاو أمريكية ومواد سامة كانت بحوزة “جبهة النصرة” والفصائل المسلحة الموالية لها في أرياف دمشق ودرعا وحماة وفق ما نقلته وكالة “سانا” السورية الرسمية.

وأضافت الوكالة نقلاً عن مصدر في الجهات المختصة “أنه من خلال المتابعة الأمنية الدقيقة وبالتعاون مع الأهالي تم ضبط كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة ومواد سامة تدخل في صناعة الأسلحة الكيميائية من مخلفات الإرهابيين في أرياف دمشق وحماة ودرعا”.

وأشار المصدر إلى “أن المضبوطات شملت بنادق آلية أمريكية وأنواعاً مختلفة من الصواريخ منها تاو أمريكي الصنع وغراد وصواريخ مضادة للدروع والأفراد وقذائف متنوعة وقنابل يدوية ومناظير وألغام”.

وكانت قد عثرت الجهات المختصة في أواخر الشهر الفائت على مستودع أسلحة وذخائر متنوعة بعضها أمريكي الصنع من مخلفات الفصائل المسلحة في القلمون الشرقي في ريف دمشق.

وسبق ذلك ضبط صواريخ تاو أمريكية الصنع وطائرة استطلاع “فانتوم 4” مسيرة ورشاشات وبنادق متنوعة وأكثر من 200 ألف طلقة.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش السوري تمكن خلال العامين الفائتين من استعادة السيطرة على مساحات واسعة من البلاد ولاتزال عمليات التمشيط مستمرة في تلك المناطق حيث يتم العثور على مستودعات اسلحة وذخائر من مخلفات “جبهة النصرة” وباقي الفصائل المسلحة التي كانت تسيطر على تلك المناطق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.