الجنيه الإسترليني يتأرجح بعد إعلان رئيسة الوزراء عن انتخابات مبكرة

ارتفع سعر الجنيه الإسترليني بقوة في أسواق العملات فيما انخفضت أسعار الأسهم بشكل كبير بعد إعلان رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” عن إجراء انتخابات عامة مبكرة في البلاد بالثامن من حزيران المقبل.

وكان سعر الجنيه الإسترليني منخفضاً قبل إعلان ماي عن إجراء الانتخابات المبكرة، إلا أنه تعافى سريعاً بعد ذلك، إذ صعد سعر الجنيه 2.2 %، أي 1.2846 دولاراً أمريكياً.

وهبط مؤشر فوتسي 100 بنحو 180 نقطة أو 2.5 في المئة إلى 7.148 عند الإغلاق، وتعد فوتسي من أهم مؤشرات الأسهم في بريطانية إذ تضم نحو 80% من حجم البورصة اللندنية، وقد أدى انخفاض مؤشرها إلى ارتفاع قيمة الجنيه الإسترليني مقارنة بالدولار.

وقال ليث خلف المحلل لدى “هارغريفر لانسدون”: “إنّ الجنيه الإسترليني ارتفعت قيمته مقابل الدولار واليورو بعد إعلان رئيس الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” عن إجراء الانتخابات العامة”.

وأضاف أن “هبوط سعر العملات في البورصة لا يعد أمراً سلبياً تجاه الانتخابات البريطانية، بل هو رد فعل على ارتفاع سعر الجنيه الإسترليني المتزامن مع انخفاض أسعار السلع التجارية التي تضررت جراء انخفاض مؤشر فوتسي 100”.

فيما أشار أكبر البنوك الاستثمارية في أوروبا “دويتشه بنك” –الألماني-، إلى أنه إذا منحت هذه الانتخابات الأغلبية للمحافظين، فإن ذلك سيعزز موقف “تيريزا ماي”في المفاوضات التي ستجري حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وعلق نيل ويلسن من شركة “إي تي إكس” قائلاً: “إن إجراء هذه الانتخابات سيزيد من تعقيد الصورة الملتبسة عند المستثمرين في بريطانيا والاتحاد الأوروبي”.

مقالات ذات صلة