الجمعية الفلكية لـ”أثر”: رصد نجم سهيل المبشر ببدء الخريف.. مثلث سماوي لافت في 17 أيلول

خاص || أثر برس رصدت المراصد الفلكية بما فيها مرصد الجمعية الفلكية السورية، ظهور نجم سهيل في السماء والذي يستبشر به العرب بنهاية فصل الصيف.

يقول العرب إذا طلع سهيل طاب الليل” ويقال أيضاً: “الصيف أوله طلوع نجوم الثريا وآخره طلوع نجم سهيل”، وعن حقيقة هذه الأمثال أوضح نائب رئيس الجمعية الفلكية السورية عبد العزيز سنوبر عبر “أثر”، علاقة نجم سهيل بفصلي الصيف والخريف.

وأفاد سنوبر لـ”أثر” بأنه تم بالفعل رصد نجم سهيل، لكنه لا يرى بالعين المجردة ولا يرى في دمشق، فالنجم يرصد من اتجاه الجنوب حيث تم رصده في الجزيرة العربية بشكل واضح، بتاريخ 24 آب ويستمر عدة أشهر.

وهنا أوضح: نستبشر مع ظهور نجم سهيل بانتهاء فصل الصيف وبدء فصل الخريف حيث يمتد فصل الصيف حتى 21 أيلول وعندها يبدأ الاعتدال الخريفي.

وتابع مبيناً أن ظهور نجم سهيل هو مؤشر لانتهاء فصل الصيف، وهو غير مرتبط مع انتهاء فصل الصيف بشكل فعلي وإنما تم ربطه فلكياً من باب الاستبشار أي ليس بسبب ظهور نجم سهيل تبدأ الأمطار، وهو فقط مؤشر.

وبالنسبة للظواهر الفلكية هذا الشهر (أيلول)، فبين سنوبر أننا سنرى يومي الخميس والجمعة 9 و 10 أيلول هلال شهر صفر وبالقرب منه كوكب لامع جدا هو كوكب الزهرة.

ويوم الجمعة 17 أيلول سيشكل القمر مع كل من كوكبي زحل والمشتري مثلثاً سماوياً جميلاً (كما في الصورة المرفقة) بعد غروب الشمس، علماً أن القمر في 16 أيلول يكون أقرب لكوكب زحل ويوم 18 أيلول يكون أقرب لكوكب المشتري، وهذه فرصة للتعرف على الكواكب المذكورة من خلال اقترانها بالقمر.

وختم حديثه بالإشارة إلى أن متابعة هذه الظواهر لا تحتاج إلى أي أدوات رصد فلكي بل يستمتع الراصد بالنظر إليها بالعين المجردة.

غنوة المنجد – دمشق

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.