التنمية الإدارية لـ أثر برس”: إطلاق عدة تطبيقات لتقديم شكاوى المواطنين.. هذه آلية الاستخدام

خاص || أثر برس ذكر المكتب الصحفي في وزارة التنمية الإدارية لمراسلة “أثر برس” بأن تاريخ 2019/8/28  شهد أول عملية تشغيل فعلية لعدة تطبيقات في إطار منصة “منبر صلة وصل” بين المواطن والجهات الحكومية.

وذكرت مديرة الإعلام والعلاقات العامة في وزارة التنمية الإدارية، ريما خير بك، أن المنبر عبارة عن منصة إلكترونية تفاعلية تحوي مجموعةً من التطبيقات تتيح لأي مواطن المشاركة في تقييم وإبداء رأيه في أداء الجهات العامة والتعبير عن مدى رضاه عن الخدمات والإجراءات الخاصة بالخدمات التي تقدمها هذه المؤسسات، كما يعطيه الحق في المشاركة بكشف الخلل ومكافحة الفساد ضمن الجهات العامة وتقديم المقترحات التي يراها مناسبة لتحسين جودة الخدمات المقدمة ليكون مساهم مساهمةً فعّالةً في عملية الإصلاح وكشف الأخطاء والتجاوزات ومعالجتها.

وبينت أن المنبر تم تطويره من قبل وزارة التنمية الإدارية كأحد الأدوات التنفيذية للمشروع الوطني للإصلاح الإداري، وذلك من خلال 5 تطبيقات سيتم توظيفها لإيصال صوت المواطن وشكواه بشأن أي ابتزاز أو رشوة أو مماطلة أو سوء في تطبيق الأنظمة والقوانين من الموظفين لتحسين الخدمات المقدمة وتبسيط إجراءات إيصالها  إلى الجهة المعنية لتتمّ معالجتُها و الأخذِ بها.

أسماء التطبيقات:

ونوّهت خير بيك إلى أن التطبيق الأول والذي يحمل اسم “سوا لمكافحة الفساد” يسمح بالإشارة إلى أي حالة فساد أو خلل إداري يعيشه المواطن، لتتم متابعة الجهة العامة لهذه الشكوى ومعالجتها في مدة أقصاها 25 يوماً، وهنا تحتسب للجهات نقاط حسب المدة التي تستغرقها الجهة المعنية في معالجة الشكوى.

أما التطبيق الثاني والذي يتعلق بمركز دعم وقياس الأداء الإداري يحمل اسم “رضا المواطن” فهو يتيح إبداء الرأي حول الخدمة التي يتلقاها.

كما توجد 3 تطبيقات أخرى قيد التشغيل وهي “رضا الموظف” والذي بدوره يعمل على تقييم رضا الموظف على الأماكن والجهات الحكومية التي يتعامل معها.

وهناك تطبيق “معاً لثبوتيات أقل” يهدف إلى تسهيل الكثير من المعاملات والأوراق الثبوتية والمعاملات الحكومية “غير موظف، إخراج قيد..”  بجهد ووقت أقل.

والتطبيق الأخير حمل اسم “معاً للتبسيط”، ويتيح للمواطن الإشارة إلى الخدمات ذات الإجراءات المعقدة وغير الواضحة بالنسبة للمواطنين، حيث يتضمن عدداً من الأسئلة تغطي مختلف جوانب الخدمة من حيث وجود أكثر من جهة تقدم نفس الخدمة، وتباعد الأماكن التي يجب مراجعتها للحصول على الخدمة، وعدد مرات المراجعة، وتعامل الموظفين، وأتمتة الخدمة، ليتولى بعدها فريق تبسيط الإجراءات في الإدارة المركزية لوزارة التنمية الإدارية بالتعاون مع الجهة المعنية تبسيط هذه الخدمة.

وتحتسب للجهات المعنية نقاط حسب المدة التي تستغرقها في معالجة الشكوى، كما يمكن للمواطن متابعة الشكاوى والمقترحات التي قدمها، بشكل إلكتروني مباشر، وتقييم الحلول التي تم تطبيقها، بالإضافة إلى أن أي تأخير أو إهمال للشكوى المقدمة يعرض هذه الجهة للمسائلة والمحاسبة.

ولفتت خير بيك إلى أن وزارة التنمية الإدارية المشرفة على المنبر تتّبع سياسة صارمة وشاملة فيما يتعلق بالخصوصية وحماية السرية.

وحول طريقة استخدام المنبر أشارت ريما خير بيك مديرة الإعلام في الوزارة إلى أن التطبيق متاح لكل مواطن عبر إنشاء حساب خاص به مع وجود عدة شروط على المشترك أن يلتزم بها أو يتم إلغاء الحساب، ومنها:

إدخال الرقم الوطني للهوية منعاً لتعدد الحسابات والإجابة على عدد من الأسئلة تضمن المصداقية في الشكوى، وأن لا تكون الشكوى بدوافع ذاتية أو كيدية إضافة إلى التزام المستخدم عند التسجيل أنه الوحيد الذي سيستخدم هذا الحساب وأنه مسؤول عن كل التعاملات التي تتم عبره، مع التأكيد على الالتزام بقواعد النشر العامة واتباع الطروحات الموضوعية والعلمية وعدم الاستهزاء بالآخرين مهما كانت جنسيتهم أو عرقهم أو انتماءهم وعدم الترويج أو الدعاية أو الإعلان، عدم التعامل أو التواصل خارج منبر صلة وصل، وعدم نشر صور كاريكاتورية مسيئة للأشخاص أو الأديان أو الطوائف أو الحكومة السورية، وحول هذه البنود يتم حذف المنشورات المخالفة للشروط مع إرسال تنبيه للمستخدم إلى بريده الالكتروني.

شيماء الأشرم – دمشق

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.