التقدم البرّي لتركيا شمال شرقي سورية لم يبدأ.. ما التفاصيل حتى الآن؟

خاص || أثر برس أكدت مصادر خاصة لـ “أثر برس”، أن التقدم البرّي لقوات الاحتلال التركي أو الفصائل الموالية له في مناطق شمال شرقي سورية لم يبدأ حتى اللحظة.

وأضحت المصادر أن ما حدث فعليا هو تمركز للفصائل المسماة “الجيش الوطني”، على بعد ٥٠٠ م من الشريط الحدودي قبالة مدينتي رأس العين و تل أبيض.

وبحسب المعلومات الواردة لـ”أثر برس”، انتشر كل من فصيلي “جيش أسود الشرقية – أحرار الشرقية” قبالة تل أبيض، و فصيلي “المعتصم بالله – فرقة السلطان مراد”، قبالة رأس العين”.

كما أفادت مصادر محلية لـ”أثر برس” بأنه لم يسجل أي غارة جوي تركية خلال ٢٤ ساعة الماضية، والانفجار الذي سمع داخل مقر اللواء ٩٣ الواقع إلى الغرب من مدينة الرقة، ناتج عن انفجار مستودع ذخيرة تابع لـ” قسد“.

وكانت قوات الاحتلال التركي التي دخلت سورية ، قد استهدفت قبل يومين مجموعة من النقاط التابعة لـ “قسد”، في كل من “تل طويل – سماليكا – الخامدة”، بالقرب من الشريط الحدودي مع إقليم شمال العراق “كردستان”، ما تسبب بوقوع خسائر بشرية في صفوف “قسد”.

محمود عبد اللطيف – المنطقة الشرقية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.