التغييرات في المنظمة الرياضية.. للإصلاح أم لتصفية حسابات

خاص || أثر سبورت

أصدر المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام عدة قرارات مؤخراً تتضمن إعفاء وحل عدد من اللجان التنفيذية والاتحادات الرياضية بدون ذكر الأسباب الداعية لذلك.

وكان أكثر القرارات غرابة هو قرار حل اللجنة التنفيذية باللاذقية، لأنها أكثر اللجان فاعلية وعطاء على جميع الأصعدة فرياضة اللاذقية تفوقت في كل الألعاب خلال السنوات الماضية، فعلى صعيد كرة القدم حقق نادي تشرين لقب الدوري ثلاث مرات وجبلة لقب الكأس ومثّل الفريقان سوريا في كأس الاتحاد الآسيوي تشرين مرتين وجبلة مرة واحدة وحققا نتائج جيدة إلى حد ما، كما تأهل حطين لنهائي كأس الجمهورية.

وفي كرة السلة احتلت سيدات تشرين المركز الرابع في الموسم الماضي في دوري السيدات ووصلن إلى المباراة النهائية هذا الموسم في الدوري ونلن لقب الوصافة، كما تأهل حطين وتشرين في فئة الرجال للدرجة الأولى، وكذلك بصمت سلة نادي التضامن وحققت نتائج جيدة.

وفي الألعاب الفردية والقوة والشطرنج وباقي الألعاب احتلت اللاذقية مراكز متقدمة وهناك أبطال منها أحرزوا ميداليات على المستوى الدولي.

وعلى صعيد الشغب لم تحدث أي عملية شغب في ملاعب اللاذقية وانتهت جميع المباريات بسلام ونالت اللجنة التكريم على ما قامت به من نشاطات ومشاركات من قيادة فرع الحزب باللاذقية، الأمر الذي أثار استغراب الجهور الرياضي في سوريا حول سبب حل اللجنة.

وعلى صعيد الملاعب يعتبر استاد الباسل أفضل ملعب سيء في سوريا، وهو الوحيد من كل الملاعب المعشبة تقريباً الذي يصلح للعب كرة القدم على أرضه.

ذات الأمر ينطبق على محافظة حمص، التي تم إعفاء رئيس تنفيذيتها فقط بدون إعفاء باقي أعضاء اللجنة، مع أن رياضة حمص في المقدمة دائماً ولم يتم ذكر سبب إعفائه في قرار المكتب التنفيذي.

وطالما ذكرنا استاد الباسل في اللاذقية فمن الواجب أن نعرج إلى ملعب حمص الصناعي الواقع بالقرب من الكراجات الجنوبية والذي تقام عليه مباريات دوري الشباب وباقي الفئات لنقول بأنه من المعيب جداً وجود مثل هذا الملعب في مدينة كبيرة كحمص تعتبر كرة القدم فيها مثل الماء والهواء إذ يصلح هذا الملعب لكل شيء إلا لممارسة كرة القدم ونستغرب إهماله وعدم إجراء صيانة له وكأن صحة لاعبينا الصغار لاتهم أحد وإذا كنا سنبحث عن تطوير كرة القدم فيجب أن نعتني بأبسط المقومات لتطويرها.

هل هي مشاكل شخصية؟

الجمهور الرياضي في اللاذقية يعتقد أن سبب حل اللجنة هو انتخابات اتحاد كرة القدم وما حصل فيها، حيث نال الكابتن رفعت الشمالي وهو والد رئيسة اللجنة التنفيذية باللاذقية الآنسة رشا الشمالي ترشيحه من نادي جبلة لعضوية الاتحاد وفاز بالانتخابات، الأمر الذي كان ضد رغبة المكتب التنفيذي الذي كان يفضل مرشح آخر لم يستطع فرضه على نادي جبلة أو اللجنة الفنية ليترشح من خلالها، فكان الانتقام من خلال حل اللجنة.

أما بالنسبة لإعفاء رئيس تنفيذية حمص فهو بسبب خلافه مع رئيس اتحاد السلة المقرب من المكتب التنفيذي، وظهر ذلك في مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بعد مباراة ناديي الكرامة والوحدة في دوري السلة والشغب الذي حصل فيها.

طبعاً هذا كلام الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي ونحن لا نتبنى جهة دون أخرى.

الشمالي نريد توضيحاً ونحترم القرار:

رئيسة اللجنة التنفيذية باللاذقية رشا الشمالي أجابت عن سؤالنا لها عن أسباب حل اللجنة التنفيذية قائلة إنها فوجئت به ولم يتم توضيح سبب الإعفاء لها، وأكدت أن اللجنة كانت على انسجام كامل فيما بينها ونفذت كل المهام المطلوبة منها وارتقت برياضة اللاذقية للمركز الأول في معظم الألعاب، وتمنت لو أن القرار جاء على ذكر أسباب الحل حتى لا يذهب ظن الجمهور بعيداً ويضع أسباباً لا علاقة لها بأي أمر، وأنها بكل الأحوال تحترم القرار وقامت خلال فترة عملها بما أملاه عليها ضميرها بدون أي تقاعس.

الدريبي لم يرد

رئيس تنفيذية حمص فيصل الدريبي لم يرد على اتصالنا وأرسلنا له رسالة أخبرناه فيها عن الاسم وطبيعة العمل ولكن للأسف لم يرد، وكنا نتمنى سماع رأيه حول هذا الموضوع حتى يعلم الجمهور الرياضي في حمص وسوريا سبب إعفائه.

العاروب يرد باختصار

رئيس مكتب التنظيم في الاتحاد الرياضي العام عمر العاروب أجاب على سؤالنا له عن أسباب الحل والإعفاء باختصار قائلاً إن السبب يعود لعدم الانسجام بين الأعضاء أنفسهم وأيضاً مع الكوادر الأخرى ولا صحة لما يشاع هنا وهناك عن وجود أسباب شخصية.

تعقيب:

ليس من حقنا أن نتدخل ولكن من حقنا أن نبدي رأينا خاصة إن كان بيدنا معطيات ووثائق وما لدينا من ذلك يؤكد أن مبررات المكتب التنفيذي بعدم الانسجام غير مقنعة، لأن القيادة السياسية وجهت الشكر للجنة التنفيذية باللاذقية لدعمها للرياضة والمبادرات الشعبية ولم يسبق أن حدثت أي مشكلة بين أعضائها، كما أن المكتب التنفيذي أثنى على عملها عدة مرات.

نقف مع أي قرار يتم اتخاذه إن كان الهدف منه تطوير الرياضة ودفعها نحو الأمام وننتقد حسب ما تقتضيه المصلحة العامة أي قرار إن كان فيه لبس أو غموض، ونتمنى على المكتب التنفيذي طالما بدأ بذلك أن يكمل الإقالات والإعفاءات بحق كل المتقاعسين من لجان واتحادات وإدارات أندية خاصة تلك الاتحادات التي مضى على عدم تجديد روحها سنوات طويلة وهي خاملة بالكاد تتحرك خطوة للأمام.

محسن عمران

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.