تداول تسجيل صوتي جديد لمتزعم “داعش” أبو بكر البغدادي يتحدث فيه عن خطط التنظيم

بالتزامن مع الحديث عن مقتله أو بقائه على قيد الحياة، انتشر أمس الإثنين، رسالة صوتية لمتزعم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، وذلك بعد أن خسر التنظيم معظم المناطق التي سيطر عليها في سورية والعراق.

وتحدث “البغدادي” في تسجيله الصوتي الذي استمر 30 دقيقة، عن خطط تنظيمه اللاحقة، معلناً أن “العمليات اليومية” مستمرة.

وبدأ متزعم التنظيم حديثه بدعوة مسلحيه إلى ما أسماه “الجهاد”، مشيراً إلى ما وصفها بـ “مبايعات جديدة” لخلافته المزعومة.

وتحدث أيضاً، عن “نشاطات داعش على مختلف الجبهات”، وأشار إلى أماكن مختلفة يقود فيها التنظيم معاركه وعملياته اليومية.

بدورها، صحيفة “ذا صن” البريطانية، قالت إن “البغدادي انتقد أنظمة الحكم في العديد من الدول، مثل مصر والسودان وليبيا”، داعياً إلى “استهداف رجال الأمن والمحققين والقضاة في السجون التي يقبع بها عناصر تنظيمه”.

ويعتبر التسجيل المذكور، هو الأول منذ شهر نيسان الفائت، حيث بثت صفحات مناصرة لـ “داعش” على مواقع التواصل الاجتماعي حينها، فيديو دعائي للتنظيم، يظهر فيه لأول مرة منذ سنوات عدة، متزعم التنظيم “أبو بكر البغدادي”، في ظل خسارة التنظيم جل المناطق التي سيطر عليها في سورية والعراق.

وكانت تقارير استخباراتية قد أفادت بأن “البغدادي” يتنقل بسرية تامة متنكراً، ويوجد في مناطق البادية، وهي المنطقة الصحراوية الممتدة من وسط سورية إلى العراق.

كما ترجح تقارير وجوده في الصحراء الغربية لمحافظة الأنبار، والآن تنتشر أخبار تفيد بأنه في ليبيا، مع الإشارة إلى أنه بين الحين والآخر يتم تداول أخبار تفيد بمقتله.

وفي أغسطس عام 2018، أفادت بعض وسائل الإعلام، بأن البغدادي أصيب بجروح خطيرة، وفقد القدرة على قيادة التنظيم.

تجدر الإشارة إلى أن متزعم “داعش” يعاني من شلل في أطرافه بسبب إصابته بشظايا صاروخ في العمود الفقري خلال عملية استهداف جوي لأحد الاجتماعات له مع معاونيه في منطقة هجين جنوب شرقي محافظة دير الزور السورية قبل استعادة القوات السورية سيطرتها عليها عام 2018.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.