بعد المواد الغذائية.. البطاقة الذكية ستصل إلى الأعلاف والأسمدة

تتجه الحكومة لتوزيع الأسمدة والمازوت والأعلاف على الفلاحين والمربين عبر البطاقة الذكية ،حيث أكد مدير زراعة دمشق وريفها عرفان زيادة، أن هناك توجيهات بإعداد قاعدة بيانات للحيازات الزراعية والحيوانية في ريف دمشق لإتمام عملية التوزيع.

وصرّح زيادة لصحيفة “الوطن”، بأن الحكومة سمحت أيضاً بتوزيع 600 ألف غرسة مثمرة خلال 2020 مجاناً على المزارعين المتضررين، ووجهت بتوسيع المشاتل الحالية وترميم المتضررة، من أجل ترميم 3.3 ملايين شجرة مثمرة خلال 3 سنوات بدل 6.

وفي وقت سابق، حدد مجلس الوزراء توجهات التنمية الاقتصادية المحلية لـ 2020، وذلك عبر استنهاض القطاع الزراعي بكل مكوناته النباتية والحيوانية، مقراً استراتيجية الدعم الزراعي والمتضمنة الاعتماد على الذات لتحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي.

واشترى الفلاحون نحو 124.7 ألف طن أسمدة من “المصرف الزراعي التعاوني” العام الماضي 2019، بقيمة بلغت 19.8 مليار ليرة سورية، بحسب كلام مدير المصرف إبراهيم زيدان.

من جهة ثانية، تنوي وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك توزيع السكر والرز والشاي في السورية للتجارة عبر البطاقة الذكية مطلع شباط المقبل، ويحق لكل فرد كيلو سكر، وكيلو رز و200 غرام شاي شهرياً، على ألا تتجاوز الكميات 4 كيلو سكر، و3 كيلو رز، وكيلو شاي.

وبيّن المدير الجديد لفرع المؤسسة السورية للتجارة في ريف دمشق علي صيوح، أن عمليات توزيع السكر والشاي والرز عبر البطاقة الذكية في المناطق التي لا توجد فيها صالات للسورية ستكون عبر سيارات جوالة للمؤسسة.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.