البدء بأولى خطوات توزيع السلع الغذائية عبر البطاقة الذكية في سورية

بدأت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالمرحلة الأولى لتطبيق توزيع السلع الغذائية عبر البطاقة الذكية في سورية.

وأكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، رفعت سليمان، لصحيفة “الوطن” أنه تمت المباشرة بالمرحلة الأولى لتطبيق توزيع السلع الغذائية عبر البطاقة الذكية، موضحاً أنه تم تركيب واجهات البرنامج في الإدارة المركزية في الوزارة وفي المؤسسة السورية للتجارة لإدارة العمل عن طريق البطاقة الذكية وأن شركة تكامل وزعت الأجهزة وتدرب العاملين على استخدامها.

واعتبر سليمان أن البطاقة الذكية سوف تكون أداة استخدام لدى الوزارة لخلق المنافسة في ضبط الأسعار وتوفير المواد في الأسواق.

كما بين أنه من الممكن التخلي عن هذا العمل عندما تعود الأوضاع طبيعية وتتوافر المواد بكثرة وبأسعار متوازنة، مضيفاً: “إذ إن غاية الوزارة إيجاد التوازن بالأسواق”.

يذكر أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وقعت مذكرة تفاهم مع وزارة النفط والثروة المعدنية تهدف إلى تقديم الخدمات اللازمة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك المتعلقة بتقديم عدد من السلع والمواد الغذائية عبر نظام البطاقة الذكية بغية إيصال الدعم إلى مستحقيه، بدلاً من البطاقات التموينية الورقية وما يشوبها من أخطاء التطبيق وعمليات التزوير.

وستشمل المذكرة مواد غذائية منها السكر والأرز والشاي والزيوت وغيرها التي ستدرج ضمن البطاقة الذكية، وسيتم تحديد الكميات من هذه المواد.

فيما يتم العمل بنظام البطـاقة الذكيـة في المحافظات السورية لتوزيع مواد الغاز والمازوت والبنزين وفق مخصصات تم تحديدها وفق معايير معينة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.