الاحتلال الإسرائيلي قتل 149 فلسطينياً بينهم 33 طفلاً خلال العام 2019

أعلن الأمين العام لـ “التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين”، محمد صبيحات، أن 149 مواطناً فلسطينياً قتلهم الكيان الإسرائيلي خلال العام 2019.

وفي بيان صحفي، قال صبيحات إن عدد الأطفال من مجمل الضحايا بلغ 33، (نحو 23%)، ما يمثل زيادة بنسبة 5% مقارنة مع العام الماضي.

وبحسب البيان الذي نقلته وسائل إعلام فلسطينية، “فقد قارب عدد الضحايا خلال عام 2019 المعدل العام لأعداد الضحايا خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، والذي بلغ خلال الفترة المذكورة 161 شهيد في كل عام”.

وجاء في البيان أن من بين الضحايا 112 ضحية من محافظات غزة، ويشكلون 74% من العدد الإجمالي، بينهم 69 نتيجة القصف بالطيران الحربي الإسرائيلي.

في حين “بلغ عدد الشهداء بالضفة الغربية، 37 شهيداً، يشكلون 26% من عدد الضحايا الإجمالي”.

وبحسب إحصائيات التجمع، فإن أصغر الضحايا سناً هما الجنينان، عبد الله أبو عرار الذي قتل بتاريخ 5 مايو الماضي في حي الزيتون بغزة، وأيمن محمود المدهون الذي قتل بتاريخ 5 مايو الماضي، في بيت لاهيا شمال غزة. أما أكبرهم سناً، فهو عبد الرحيم مصطفى المدهون (61 عاماً) من بيت لاهيا، وقتل في 5 مايو 2019.

وذكر البيان أن متوسط أعمار الضحايا هو 25 عاماً وثمانية أشهر، وأشار إلى أن شهر أكتوبر الماضي كان أكثر الأشهر دموية، حيث قتل خلاله 44 مواطناً من الجنسين.

ولفت الأمين العام للتجمع إلى أن أكثر فئة عمرية استهدفها جيش الاحتلال الإسرائيلي كانت بعمر 22 عاماً (10 ضحايا)، فيما بلغ عدد القتلى المتزوجين من كلا الجنسين 57، منهم 49 من الذكور، و8 من الإناث.

وبلغ عدد الجثامين المحتجزة لدى السلطات الإسرائيلية خلال العام المنصرم 15 جثماناً، ليرتفع العدد الإجمالي لجثامين الضحايا المحتجزة في ثلاجات سجون الاحتلال الإسرائيلي ومقابر الأرقام إلى 306 جثامين.

من الجدير بالذكر بأن عام 2019 حظي بلقاءات مكثفة بين مسؤولين أمنين وسياسيين عرب مع مسؤولين في الكيان الإسرائيلي بهدف الوصول إلى تطبيع علني بين الدول العربية والكيان الإسرائيلي في ظل تجاهل كامل لسياسات الكيان تجاه الفلسطينيين.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.