الأول من نوعه في سورية.. إحداث اختصاص تقانة الأجهزة الطبية في الكلية التطبيقية بجامعة تشرين

خاص || أثر برس في اختصاص يعد الأول من نوعه في سورية، وافق المجلس الأعلى للتعليم التقاني على افتتاح اختصاص تقانة الأجهزة الطبية في الكلية التطبيقية بجامعة تشرين.

ونوّه عميد الكلية التطبيقية في جامعة تشرين الدكتور جابر ديبة لموقع “أثر برس” إلى أن الاختصاص الجديد مطلوب في سوق العمل، مشيراً إلى أنه عبر افتتاح اختصاص تقانة الأجهزة الطبية تكون الكلية التطبيقية قد غطت جميع الاختصاصات المهنية إضافة إلى احتياجات سوق العمل.

كما بيّن ديبة أن الاختصاص الجديد سيستقبل 70 طالباً منهم 50 طالباً من الثانويات المهنية في اختصاصي صيانة الاجهزة الطبية والميكاترونيكس، ونسبة 25 % للشهادة الثانوية الفرع العلمي.

وأضاف ديبة: “ناهيك عن قبول الطلاب في التعليم الموازي وفق النسبة المحددة من الوزارة، والطلاب من ذوي الشهداء”.

وتابع الدكتور ديبة أن “كلية العلوم التطبيقية تهدف لاستيعاب خريجي الثانويات المهنية في كافة الاختصاصات بعد أن كانت الجامعة لا تستقبل إلا الخريج الأول من كل اختصاص من هذه الشريحة ولذلك تلبي الكلية الجديدة اليوم تطلعات الطلاب ورغبتهم في إتمام تحصيلهم العلمي الجامعي في ستة اختصاصات في حين أن الكليات الأخرى في الجامعات السورية تدرس اختصاصين فقط”.

وأكد أن الكلية تسعى لتكون عاملاً رئيسياً في تطوير التعليم المهني في سورية والارتقاء به ومواكبة التحديات في سوق العمل في الحاضر والمستقبل معتمدة معايير الجودة الشاملة في كافة برامجها التعليمية والبحثية والخدمية إلى جانب ربط الجامعة بالمجتمع.

وفي وقت سابق وافق مجلس التعليم التقاني على إحداث وافتتاح عدد من الاختصاصات في الكليات التطبيقية والمعاهد التقانية وتحديد أعداد القبول والاستيعاب في هذه الكليات والمعاهد للعام الدراسي ٢٠١٩_٢٠٢٠ تمهيداً لعرضها على اللجنة العليا للاستيعاب الجامعي.

وأقر المجلس من حيث المبدأ إحداث المعهد التقاني للهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث والمعهد التقاني لطب الأسنان في جامعة طرطوس.

كما وافق على افتتاح اختصاص تقانة الأجهزة الطبية في الكلية التطبيقية بجامعة تشرين وافتتاح اختصاصي أطراف صناعية وتخدير وإنعاش في المعهد التقاني للخدمات الطبية الطارئة في جامعة حماة واختصاص الأطراف الصناعية في كل من المعهد التقاني الصحي في طرطوس وحمص.‎

يذكر أن الكليات التطبيقية أحدثت بالمرسوم الجمهوري رقم/47/ لعام 2013 لتطوير التعليم التقاني في جامعات دمشق وحلب وحماة واللاذقية حيث تضم الكليات في هذه الجامعات قسمين بينما تضم جامعة تشرين ستة أقسام “تقنيات الحاسوب، تقنيات الاتصالات، التصنيع الميكانيكي، ميكانيك المركبات، التغذية الكهربائية، التدفئة والتكييف والتبريد”.

باسل يوسف  – اللاذقية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.