الأمم المتحدة: 27 ألف “إرهابي” أجنبي في سورية والعراق

كشف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مكتب مكافحة الإرهاب الأممية، فلاديمير فورونكوف، أن نحو 27 ألف “إرهابي أجنبي” يتواجدون حالياً في أراضي سورية العراق.

ووفق ما نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية قال فورونكوف إن تنظيم “داعش” فقد موطئ قدمه في سورية، وشهد تغيير قيادته بعد مقتل مؤسسه، أبو بكر البغدادي، في أكتوبر الماضي، غير أنه لا يزال يمثل “نواة للتهديد الإرهابي عابر الحدود”.

وتابع المسؤول الأممي: “ينبغي علينا أن نكون متيقظين ونقف صفاً واحداً في وجه هذا الشر”، مضيفا أن “داعش” يحاول استعادة قدراته على خوض عمليات كبيرة على نطاق دولي، أما خلايا التنظيم المحلية فهي متمسكة باستراتيجيتها السابقة المتمثلة في سعيها إلى تعزيز وجودها في مناطق الأزمات، مستغلة المشكلات المحلية.

وبحسب فورونكوف، فإن الإرهابيين الأجانب الذين انتقلوا إلى سورية والعراق، حيث يتراوح عددهم حالياً من 20 ألف حتى 27 ألف شخص، سيمثلون تهديداً في الآفاق القريبة والمتوسطة والبعيدة.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش السوري يكثف خلال المرحلة الحالية عملياته العسكرية في ريف إدلب الخاضعة بشكل شبه كامل لسيطرة تنظيم “القاعدة” متمثلاً بـ”جبهة النصرة” التي تضم بين صفوف مسلحيها الكثير من الأجانب.

أثر برس

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.