الأمم المتحدة: مقترح أستانة 4 فاشل

 أعربت الأمم المتحدة عن تخوفها الشديد من اتفاق أستانة 4 الذي أجمعت علية روسيا وإيران وتركيا، حيث قال مسؤول إغاثة في الأمم المتحدة اليوم الخميس إن: “الأمم المتحدة لا يزال لديها مليون سؤال حول اتفاق أبرمته روسيا وتركيا وإيران الأسبوع الماضي بخصوص سوريا مع ورود تقارير عن تراجع القتال، لكن قوافل المساعدات لا تزال معطلة بالكامل تقريباً”.

وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سورية “يان إيغلاند”: “بعد مهمة عمل أسبوعية لدينا العديد من المخاوف بشأن هذا الاتفاق لكن أعتقد أننا لا نملك الرفاهية التي يملكها البعض في التعامل بهذه اللامبالاة الباردة والقول أن الاتفاق سيفشل”.

وبالتزامن مع هذه التصريحات لمسؤولين في الأمم المتحدة أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا إنّ الجولة السادسة من المحادثات السورية في جنيف ستُعقد بين 16 و19 من الشهر الحالي، وأكد أن هذه الجولة ستناقش أمور مناطق سوريّة أخرى غير مناطق التهدئة التي نصت عليها محادثات أستانة.

وتأتي جولة جنيف هذه أيضاً بعد تصريح وزير الدفاع الأمريكي “جيمس ماتيس” الذي أكد فيه أن الولايات المتحدة ستدرس بعناية اقتراح روسيا لإقامة مناطق خفض التوتر في سوريا لمعرفة ما إذا كانت قابلة للتطبيق”، وأشار إلى أن: “لا بد من فحص التفاصيل الأساسية لأنها ما زالت غير واضحة، بما في ذلك تحديد من الذي سيضمن سلامة هذه المناطق وأي جماعات بالتحديد ستظل خارجها؟”

إضافة إلى التنبيهات التي وجهها ترامب إلى لافروف أمس التي تنص على ضرورة حماية المناطق الجنوبية في سوريا في اتفاق بلدات تخفيف التصعيد لضمان الأمن على الحدود الإسرائيلية والأردنية مع سوريا.

وفي سياق متصل أكد مراقبون على صحة الخبر المتعلق بدخول قوات عسكرية برية إلى الداخل السوري تساندها تغطية جوية أميركية من قاعدة الأزرق، كما أفادت مصادر أن هناك ما يقارب 4000 مقاتل ممن دربوا في الأردن موجودون في منطقة التنف داخل الحدود السورية.

 

 

 

مقالات ذات صلة