الأمم المتحدة: كارثة وشيكة تنتظر “الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة”..

ناشد علي الزعتري المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في بيان الثلاثاء الحكومة السورية وجميع الفرقاء التوافق من أجل الوصول الفوري للبلدات الأربع المحاصرة وهي مضايا والزبداني وكفريا والفوعة، حيث يقطن 60 ألف مدني يعانون من سوء التغذية وانعدام الرعاية الطبية المناسبة، مشيراً إلى أن الوضع في هذه البلدات ينذر بكارثة.

وبحسب البيان قال الزعتري إن آخر قافلة مساعدات إنسانية أدخلتها الأمم المتحدة إلى تلك البلدات كانت في آخر تشرين الثاني 2016، وأكد أنّ الجهود متواصلة للوصول إلى البلدات الأربع لكن من دون أن تنجح.

وأضاف الزعتري أن ما يزيد من “حدة الحصار الجائر وغير المبرر على الإطلاق” ترتيبات المعاملة بالمثل بين البلدات، ما يجعل وصول المساعدات الإنسانية عرضة لمفاوضات مضنية “لا تقوم على المبادئ الإنسانية”.

 

مقالات ذات صلة
أضف تعليق