بعد الاعتداء الأمريكي على مواقع الحشد الشعبي العراقي.. البنتاغون يعلق وإيران تدين

بعد العدوان الأخير الذي شنته مقاتلات أمريكية على مواقع تابعة للحشد الشعبي العراقي غربي محافظة الأنبار في العراق، أسفر عن ضحايا وإصابات، علقت الخارجية الإيرانية والبنتاغون على ما جرى.

ووفقاً لوكالة “فارس” الإيرانية، فإن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس الموسوي، أدان بشدة، اليوم الإثنين، الاستهداف الأمريكي على مواقع الحشد الشعبي في العراق، معتبراً أنه دليل بارز على الإرهاب.

ودعت الخارجية الإيرانية واشنطن، إلى احترام سيادة واستقلال العراق ووحدته، والتوقف عن التدخل في شؤونه الداخلية، كما دعتها إلى تحمل مسؤولية تداعيات الهجمات المذكورة.

وشدد الموسوي على أن القوات الأجنبية في المنطقة لم تجلب سوى “زعزعة الأمن والتشنج وخلق الأزمات”.

أيضاً، حزب الله في لبنان أدان العدوان الأمريكي، قائلاً: “أمريكا تريد ضرب عناصر القوة الكامنة في الشعب العراقي والقادرة على مواجهة داعش.. لا بد للذين اتخذوا قرار الهجوم سيكتشفون قريباً حماقة هذا القرار ونتائجه وتداعياته”.

من جهة ثانية، اعتبرت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، أن الهجوم الأمريكي هو هجوم ضد إيران كونها “ترعى الحشد الشعبي” حسب قولها.

وأوضح وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أنه تم استخدام مقاتلة أف-15 لتنفيذ الهجوم على ثلاثة مواقع غرب العراق وعلى موقعين في شرق سورية.

تجدر الإشارة إلى أن مقاتلات أمريكية شنت مساء أمس الأحد، عدواناً على مواقع تابعة للحشد الشعبي غربي محافظة الأنبار، أودت بحياة 25 عنصر منهم و51 جريح، مع الإشارة إلى أن الحشد هو جزء من الجيش العراقي، وتشكل بهدف محاربة تنظيم “داعش” بعد سيطرته على أجزاء واسعة من العراق عام 2014.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.