الخارجية الأمريكية تنفي مسؤولية واشنطن عن العملية التركية شمالي سورية

بعد الإعلان عن انسحاب القوات الأمريكية من الشمال السوري وتأكيد الإدارة الأمريكية على أنها لن تتدخل بالعملية العسكرية التي تشنها تركيا شمالي سورية، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن بلاده لم تعط الضوء الأخضر لتركيا بشن عمليتها العسكرية.

وقال بومبيو، خلال مقابلة له على قناة “بي بي سي” البريطانية: “إن الولايات المتحدة لم تعط الضوء الأخضر لتركيا كي تغزو سورية”.

وفي الوقت ذاته، اعتبر بومبيو أن تركيا لديها مخاوف أمنية ولهذا السبب شنت هذه العملية العسكرية التي بدأتها مساء أمس الأربعاء، لافتاً إلى أن الرئيس دونالد ترامب، اتخذ قراراً بإبعاد الجنود الأمريكيين عن طريق الأذى.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن ترامب، تأكيده على أن الآثار المترتبة على تركيا بسبب العملية العسكرية في سورية قد تكون أوسع بكثير من مجرد فرض عقوبات، وقال: “سأذهب إلى أكثر بكثير من العقوبات، أوافق على العقوبات وحتى (الإجراءات) الأشد من العقوبات” مكرراً “سأدمر الاقتصاد التركي إذا شنت أنقرة هجوماً على الأكراد”.

وفي السياق ذاته، أعرب العديد من المسؤولين الأمريكيين عن رفضهم لتخلي أمريكا عن الأكراد، حيث قال القائد السابق للقوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جوزف فوتيل: “سياسة التخلي هذه قد تقضي على معركة دامت خمس سنوات وستضر فعلياً بمصداقية الأميركيين في كل المعارك المقبلة التي سنحتاج فيها إلى حلفاء أقوياء”.

وبدأت القوات التركية أمس الأربعاء، عملية عسكرية شمالي سوريةـ وذلك عقب إعلان الإدارة الأمريكية عن سحب قواتها من الشمال السوري وأن واشنطن لن تتدخل بأي عمل عسكري تشنه تركيا ضد “الوحدات الكردية” في سورية.

 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.