نيويورك تايمز: “الإسرائيليون” يدقون ناقوس الخطر بعد تخلي ترامب عن الأكراد

 تحدثت صحيفة ” نيويورك تايمز ” في مقال لها اليوم الأربعاء، عن أنّ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من سورية “يدق ناقوس الخطر في أوساط المسؤولين الإسرائيليين الذين يخشون أن توقف الولايات المتحدة دعمها لإسرائيل”.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ “الإسرائيليين” من مختلف الأطياف السياسية باتوا يتساءلون: “إذا أصابت الخيانة الكرد ما الذي يمنع من أن تصيب حليفاً أميركياً آخراً؟”.

وتنقل الصحيفة عن دوري غولد، السفير الكيان الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة وكبير مسؤولي السياسة الخارجية برئاسة “بنيامين نتنياهو”، قوله في مقابلة “أشعر بأنني كردي اليوم”.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن المحللين “الإسرائليين” يرون أنّ انفتاح ترامب على المحادثات مع إيران “عزز الفكرة بأنه لا يرغب بصراع جديد في المنطقة”، أمّا سحب قواته من مناطق الكرد فـ”عزز التصوّر الموجود لدى الإسرائيليين بأن ترامب يريد الانسحاب من الشرق الأوسط حتى لو كان ذلك على حساب النفوذ الأميركي”.

في هذا السياق تنقل الصحيفة عن إميلي لانداو الخبيرة في الحد من التسلّح بمعهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، أنّ “هناك شعوراً متزايداً بأن ترامب يتراجع عن التزاماته تجاه الحلفاء”، موضحةً أنّها “ليست متأكدة ممّا إذا كانت إسرائيل في الخانة نفسها مع السعودية والكرد”، آملةً ألا تكون كذلك على الأقل.

لانداو تحدثت عن أنّ “الإسرائيليين وضعوا توقعات بالاستناد إلى خطاب ترامب وسلوكه وبعض قراراته السياسية”، متسائلةً “إلى أيّ درجة سيتابع تنفيذ ما يقوله في حال كانت إسرائيل بحاجة فعلاً إلى الولايات المتحدة؟”.

الصحيفة الأميركية شددت على أنّه بالإضافة إلى ذلك، يراقب المسؤولون الإسرائيليون أيضاً “كيف سيتمّ التعاطي معهم في الرياض التي أظهرت إشارات أنها مهتمة بتخفيف التوترات مع إيران”.

ويأتي ذلك بعد تراجع السياسة الأمريكية بإدارة ترامب تجاه حلفائها في المنطقة خصوصاً بعد تعليق ترامب بأنه لم يتعهد بحماية السعودية عقب ضربات أرامكوا وإجراءاته الأخيرة تجاه أكراد سورية بعد سحب القوات الأمريكية من الحدود السورية – التركية تمهيداً للعملية العسكرية التركية هناك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.