“الآسايش” تواجه المتظاهرين بالرصاص الحي.. ٣ مصابين و ١٥ معتقلا في الحسكة

خاص || أثر برس

اعتقلت “الاسايش”، ١٥ شاباً، بعد تفريقها بالرصاص الحي لمظاهرة خرجت ضد ممارسات “قوات سوريا الديمقراطية”، في حي “خشمان” الواقع في الطرف الشمالي من مدينة الحسكة.

مصادر أهلية قالت لـ “أثر برس” إن المظاهرة خرجت للمطالبة بوقف عملية المداهمة والاعتقال للشبان بغرض التجنيد الإجباري في الحي ذو الطابع العشائري، مشيرة إلى أن “الآسايش”، أغلقت كامل مداخل الحي لمنع الأهالي من الأحياء الآخرى من الوصول إليه للمشاركة في الاحتجاجات التي استخدم فيها المتظاهرين الإطارات المطاطية المشتعلة لقطع الطرق أمام سيارات “الآسايش”.

وكانت “الآسايش”، قد داهمت الحي المذكور مساء يوم أمس، في محاولة منها لاعتقال عدد من الشبان بهدف سوقهم إلى معسكرات التدريب التابعة لها، ونتيجة لاستخدامها للرصاص الحي لتفريق الأهالي الذين منعوا دورياتها من اعتقال الشبان، أصيب رجل وامرأتين بجروح خطرة، الأمر الذي أكدته مصادر طبية لـ “أثر برس”.

وتعتبر “الآسايش”، بمثابة الأمن العام في هيكلية “قوات سوريا الديمقراطية”، كما يتبع لهذه القوات ما يسمى بـ “الشرطة العسكرية”، التي تقوم بسوق الشبان إلى معسكرات تدريب في كل من بلدات “هيمو – تل بيدر – الميلبية”، والتي تشرف عليها قوات الاحتلال الأمريكي بشكل مباشر.

يشار إلى أن واشنطن كانت قد أكدت عبر وزارة الدفاع” البنتاغون”، إنها قامت بتدريب ما يقارب ٢٠ ألف مقاتل، من” قسد”، التي زعمت إن قوامها الكلي مؤلف من ٤٠ ألفاً، في حين أن ما تسمى “الإدارة الذاتية”، تحاول فرض ما تسميه بـ “قانون الدفاع الذاتي”، على مناطق ريف محافظتي “دير الزور والرقة”، التي سيطرت عليها خلال العام الماضي بدعم من الاحتلال الأمريكي، وذلك بهدف رفع عديدها في ظل تزايد التهديدات التركية لها.

محمود عبد اللطيف – الحسكة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.