اعتداءات جديدة تنتظر مسيحيي مصر.. من وراء ذلك؟

حذر تنظيم “داعش” مسيحيي مصر متوعداً إياهم بمزيداً من الهجمات، داعياً في الوقت ذاته المسلمين إلى عدم ارتياد أماكن تجمعات المسيحيين والأجانب أو المرافق الحكومية.

جاء ذلك في مقابلة نُشرت أمس على موقع النبأ الإلكتروني التابع لتنظيم “داعش”، إذ تحدث شخص مجهول وُصف بأنه “أمير التنظيم في ولاية مصر” قائلاً: “نحذركم ونشدد عليكم بأن تبتعدوا عن أماكن تجمعات ومصالح النصارى، وكذلك أماكن تجمعات الجيش والشرطة، وأماكن وجود رعايا دول الغرب الصليبية وانتشارهم.. فكل هذه أهداف مشروعة لنا ويسعنا ضربها في أي وقت”.

وتحوي مصر أكبر طائفة مسيحية في المنطقة، حيث أنها تمثل حوالي 10% من سكان البلاد البالغ عددهم 92 مليون نسمة، معظمهم من المسلمين.

لطالما تعرض مسيحيو مصر لمجموعة من الاعتداءات التي أسفرت عن ضحايا، والتي أعلن التنظيم المسؤولية عن معظمها، وكان قد وقع آخر هذه الاعتداءات يوم 9 نيسان، عندما استهدف هجومان انتحاريان كنيستين يوم عيد الشعانين، الأمر الذي أودى بحياة نحو 46 شخصاً على أقل تقدير.

مقالات ذات صلة