استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد بصاروخ “كاتيوشا”

استهدف صاروخ “كاتيوشا” أمس الأحد، محيط مقر السفارة الأمريكية في بغداد، دون أن يُسفر عن أي خسائر بشرية.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن مصدر عراقي لم يذكر اسمه، توضيحه أن الصاروخ سقط قرب السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء وسط بغداد، مضيفاً أن صافرات الإنذار انطلقت من داخل المبنى فور سقوطه.

وذكر المصدر أن قوات الأمن العراقية وفور وقوع الصاروخ المذكور، استنفرت قرب المنطقة الخضراء، التي تقع فيها مقرات الأجهزة الحكومية وسفارات الدول الأجنبية، وبدأت بتفتيش جميع الأحياء القريبة من الموقع.

بدورها، “وكالة أنباء العراق” نقلت عن قائد عمليات بغداد قوله: “تم العثور على منصة إطلاق صاروخ الكاتيوشا أمام الجامعة التكنولوجية قرب طريق محمد القاسم السريع، ويبعد هذا الموقع كيلومترات معدودة فقط عن المنطقة الخضراء”، مع الإشارة إلى أن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة من المسؤول عن الاستهداف.

وفي السياق، لفتت الحكومة العراقية، إلى أن سقوط الصاروخ على المنطقة الخضراء لن يؤثر على موعد افتتاحها، وخلال أيام قليلة سيتم الافتتاح.

أيضاً، القيادة المركزية الأمريكية “سينتكوم” أفادت بأن الانفجارات التي حدثت بالقرب من السفارة الأمريكية في بغداد، لم تؤد إلى إصابة أي أحد.

وأُنشئت المنطقة الخضراء بعد دخول القوات الأمريكية إلى العراق إذ كانت تسمى سابقاً بـ “كرادة مريم”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أصدرت بياناً قبل أيام، طالبت فيه موظفيها “غير الأساسيين” المتواجدين في سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل، بمغادرة العراق بشكل فوري.

وتعيش الولايات المتحدة الأمريكية هذه الفترة حالة ترقب وخوف، فضلاً عن أن الجيش الأمريكي يعيش حالة تأهب، معلناً قبل أيام أنه “يراقب تهديدات مؤكدة، قد تكون وشيكة بالنسبة للقوات الأمريكية في العراق”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.