استدرجه من حلب وقتله في ريف دمشق.. “شق رأسه” بالمطرقة ورماه في الحمام حتى فارق الحياة

كشفت شرطة منطقة قدسيا عن جريمة قتل في بلدة الهامة بريف دمشق، راح ضحيتها رجل تم استدراجه من حلب بحجة تأمين بيع سيارته.

وبحسب ما ورد على حسابات وزارة الداخلية من تفاصيل عن الجريمة، فقد وردت إخبارية إلى شرطة منطقة قدسيا في ريف دمشق بتغيب المدعو (حماش . ح ) عن منزله في بلدة الهامة بريف دمشق وعدم تمكن ذويه من الاتصال به والعثور عليه.

وفوراً بدأت شرطة منطقة قدسيا في البحث والتحري عنه، واشتبهت بشخصين أحدهما كان يحمل معه كيس لونه أسود تبين أنه يدعى (سليمان . ع) وبتحري الكيس عثر فيه على قفازات وسكين مطبخ جديدة ولاصق شفاف عريض ومواد تنظيف.

وبالتحقيق مع المشتبه به، اعترف بأنه أقدم على قتل المدعو (حماش) المتغيب، وبدلالته تم العثور على جثة المغدور ملقاة في حمام منزل والماء حولها.

وادعى المقبوض عليه حصول شجار بينه وبين المغدور فأقدم على ضربه على رأسه بمطرقة عدة ضربات حتى فارق الحياة ثم أخذ أداة الجريمة ورماها في أحد شوارع (جرمانا) وسرق سيارته نوع (فان) وجواله، ثم عاد برفقة صديقه المدعو(حسين. ع ) إلى الشقة لإخفاء معالم الجريمة ولكن تم إلقاء القبض عليهما حينها.

وبالتوسع بالتحقيق معه اعترف بأنه خطط مسبقاً لارتكاب الجريمة وليس بسبب مشاجرة وأنه قام باستدراج المغدور حماش من محافظة حلب بحجة تأمين بيع سيارته (الفان) بمبلغ 75 مليون ليرة سورية وعند حضور المغدور إلى منزله ببلدة الهامة قرر قتله وأحضر مطرقة حديدية معه وبعد ضربه بها قام بسحب جثته ونقلها إلى الحمام ووضع عليها أغطية لمنع إصدار أي أصوات كونه لم يكن قد فارق الحياة بعد، ثم سرق حقيبته الجلدية وفيها مبلغ 370 ألف ليرة سورية، و/250/ دولار، و/19000/ ليرة لبنانية، وسرق جواله وسيارته (الفان)، وطلب من صديقه المقبوض عليه ( حسين. ع ) مساعدته بنقل الجثة وإخفائها فوافق على ذلك مقابل مبلغ 500 ألف ليرة سورية ونصف ملكية السيارة (الفان)، وبالتحقيق معه اعترف بما نسب إليه .

وأكدت الداخلية أنه تم اتخاذ الإجراء اللازم بحق المقبوض عليهما، وسيتم تقديمهما مع المصادرات إلى القضاء لينالا جزاءهما العادل.

أثر برس 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.