ازدياد عدد المسلحين المنحدرين من بلدان آسيا الوسطى

تحدث دبلوماسي روسي لوكالة “إنترفاكس” عن ازدياد عدد المسلحين المنحدرين من بلدان آسيا الوسطى وتحديداً من الصين الراغبين بالالتحاق في صفوف تنظيم “داعش” في سوريا، بينما ينخفض عدد المسلحين الأوروبيين في صفوفه.

وقال المصدر إن عدد القادمين من من بلدان آسيا الوسطى وتحديداً من الصين يقدر بالمئات، مشددا على أن اللغة الصينية باتت تُسمع بوضوح في اتصالات مسلحي التنظيم في منطقتي تدمر ودير الزور.

يشار إلى أن آخر احصائية أوروبية عن عدد المنتسبين لتنظيم “داعش” تبين أن فرنسا تحتل المركز الأول من حيث العدد البالغ 2200 مسلح، تليها ألمانيا بالمرتبة الثانية بـ 1600 مسلح، بالإضافة إلى قادمين من بريطانيا و بلجيكا و نيوزيلندا، والسويد، و فنلندا و الدنمارك، لتبين الإحصائية أن عدد القادمين من كامل أوروبا بلغ 20000 مسلح.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق