صحيفة أمريكية: أول اجتماع سعودي-“إسرائيلي” رسمي بداية العام المقبل

نشرت صحيفة “ذي أتلانتك” الأمريكية مقالاً للصحفي “تيد باراكتيش” يتحدث فيه عن التحضير لأول لقاء رسمي بين السعودية والكيان الإسرائيلي، بعد العديد من اللقاءات السرية التي ظلت خلف عدسات الكاميرا.

وجاء في المقال:

تعتبر موافقة السعودية على صفقة القرن اعترافها بالقدس عاصمة أبدية لكيان الإسرائيلي، وقبولها بسيادته على الحرم القدسي، والموافقة على فكرة الكونفدرالية الفلسطينية الأردنية، والتنازل عن حق العودة للفلسطينيين.

و هذه المواقف لا تؤهل العائلة السعودية الحاكمة لأن تكون حامية لأكبر مكانيْن مقدسين لدى المسلمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وبالتأكيد ليست جديرة بالدفاع عن المسجد الأقصى التي ستتخلى عنه.

وبالرغم من كل ذلك، هناك تحضيرات لزيارة وفد “إسرائيلي” رسمي إلى السعودية أوائل 2020، في الوقت الذي تتزايد  فيه الاتهامات بسبب بعوائد النفط على الدولة وظواهر الفساد، وبدلاً من توزيع هذه العوائد على مواطني المملكة، يتم تخصيصها وتقسيمها على أبناء العائلة المالكة.

كما يتم إنفاقها على قتل المدنيين في سورية واليمن، ودعم الأنظمة القمعية مثل التي في مصر والجنرال حفتر في ليبيا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.