اجتماع بين الحكومة السورية ووفد كردي والأخير يتحدث عن علاقة الأكراد مع واشنطن

أعلن العضو في مجلس الشعب نواف ملحم، أن الحكومة السورية عرضت على وفد من الأحزاب الكردية مشروع “الإدارة المحلية” الموجود في دستور 2012 مشيراً إلى أن الوفد لم يبدي موافقة ولا رفض على هذا المشروع.

وأكد ملحم خلال لقاء مع صحيفة “الوطن” السورية أنه تم خلال اللقاء مناقشة طبيعة العلاقات بين “الأحزاب الكردية” وقوات الاحتلال الأمريكي وطبيعة تحالف بعضهم معها.

وأشار ملحم، إلى أنه خلال الاجتماع تم فقط طرح مشروع الحكومة السورية على الأحزاب الكردية دون انتظار موافقة أو رفض، مشدداً على أن أعضاء الوفد الكردي أكدوا أنهم لا يرغبون بالانفصال عن الدولة السورية، مؤكدين على أنهم جزء من الشعب السوري لهم حقوقهم وعليهم واجبات، حيث قال الملحم: “نحن لم نجلس اليوم للتباحث بالنقاط بين الإدارة المحلية والإدارة الذاتية، ولكن هذا طرحنا وهذا برنامجنا، وكونهم قبلوا أن يكون هذا البند الأساسي للقائنا والنقاش فيه، نحن نسجل قبول أن يسمعونا ونحن قبلنا أن نسمعهم”.

وشدد ملحم على وجود العديد من النقاط المشتركة بين الدولة السورية وبعض الأحزاب الكردية لافتاً إلى أنه “قد تكون هناك جزئيات في ما يسمى “الإدارة الذاتية” نوافقهم عليها وقد تكون هنالك بنود في الإدارة المحلية”.

وحول العلاقات التي تربط بعض الأحزاب الكردية بقوات الاحتلال الأمريكي، قال ملحم: “إن أعضاء الوفد أكدوا أنهم لا يسمحون للأمريكي في أن يتكلم عنهم، رغم التعاون القائم بين الجانبين وأنهم لا يأتمرون بأوامر الإدارة الأمريكية وليسوا أزلاماً لها” مضيفاً أنهم قالوا: “قد نقبل بأن يكون الروسي الضامن بيننا فقط”.

ووفقاً لملحم قال أعضاء الوفد: “نحن لا نعتني بالجانب الأمريكي ولا غيره، الجانب الأمريكي له مصالحه في المنطقة، ولسنا نحن من يتحمل مسؤولية وجوده، ولن نكون داعمين لوجوده، ولسنا حماة له ولن نكون متعاملين معه كأدوات”، وشددوا على استعدادهم للذهاب إلى إدلب ومقاتلة المسلحين الموجودين هناك بكافة أشكالهم لاستعادة الأراضي السورية.

يشار إلى أن الدولة السورية تحاول باستمرار فتح حوار مع الأحزاب الكردية والتعامل معهم على أنهم أحد مكونات الشعب السوري، وتحذرهم من التحالف مع الاحتلال الأمريكي.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.