اثنان من كوادر الجامعة الافتراضية السورية يسجلان براءتا اختراع في أوروبا

تمكن اثنان من كوادر الجامعة الافتراضية السورية من تسجيل براءتي اختراع محميتين في كامل دول الاتحاد الأوروبي، وتتضمن الأولى استخدام الذكاء الصنعي في التشخيص الطبي، والثانية حماية البيانات الطبية المتداولة على الهاتف المحمول.

وذكرت الجامعة عبر صفحتها على فيسبوك، أن براءتي الاختراع سُجّلت باسم الدكتور باسل الخطيب مدير برنامج ماجستير علوم الشبكات “الويب” في الجامعة، والمهندس محمد القواص الذي يحمل ماجستير علوم الشبكات “الويب” ويحضّر للدكتوراه في مجال المعلوماتية.

وتتضمن براءة الاختراع الأولى استخدام الذكاء الصنعي في التشخيص الطبي، بناءً على الأعراض ونتائج التحاليل الطبية للمريض.

وشارك الخطيب والقواص في براءة اختراع ثانية أوروبية، لحماية البيانات الطبية المتداولة على الموبايل.

وتحدث القواص في برنامج “المختار” الإذاعي، أن الفكرة الأساسية لبراءة الاختراع الأولى قائمة على فهم حالة المريض، فعلى سبيل المثال إذا كان هناك مريض معين نريد تشخيص حالته، لعمل هذا التشخيص الطبي نحتاج لتحاليل مخبرية وأرشيفه الطبي القديم، إضافةً إلى الأعراض التي يعاني منها، وبالتالي يكون قد بنينا منظومة يمكن استخدامها في المخابر والعيادات والمستشفيات، وتهدف لمساعدة الأطباء بالتشخيص الطبي الصحيح.

أما فيما يخص براءة الاختراع الثانية، لفت القواص إلى أنها تعتمد على سرية المعلومات الطبية من خلال فهمها وتحليلها، فموضوع سرية المعلومات مهم جداً بالذات للمعلومات الطبية الخاصة بالأمراض والأعراض التي يعاني منها أي شخص.

كما أفاد بأن للحصول على براءة اختراع ينبغي أن تكون متميزة عن غيرها من المنظومات الأخرى، موضحاً أنه تم التوصل إلى نواة لهذا المشروع وإثبات أنها قادرة على التنفيذ على أرض الواقع، وأنها تختلف عن أي منظومة أخرى موجودة حالياً، وبعدها تمكنوا من تثبيت هاتين البراءتين.

والجامعة الافتراضية السورية تأسست عام 2002 في دمشق، وترتبط بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتقوم بأعمال التدريس الإلكتروني، إلا أن بعض الجامعات السورية لا تعترف بشهادتها.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.